ثقب في جدار قد يسقط آخر رمز لـ”الخلافة”

0

الموصل – يلا

على بعد مئات الامتار من جامع النوري في غرب الموصل، يجلس صلاح الزهيري على كرسي جلدي متحرك ويسمّر عينه على منظار قناصة في انتظار “هدف” بين “الدواعش”.

ويقول الزهيري “الدواعش في مرمى نيراننا، نراقبهم ليلا نهارا، وبمجرد أن نلمح هدفا، نرديه فورا”.

ويتخذ قناصو الشرطة الاتحادية موقعا لهم في مبنى من أربع طبقات في شارع صغير في الجزء الغربي من الموصل، تتوسطه حفرة ضخمة ناتجة عن القصف.

في غرفة مظلمة نوافذها مغطاة ببطانيات تحجب الضوء وتحول دون رؤية ما يجري داخلها من الخارج، يثبت القناص التابع للفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية بندقيته من عيار 50 ميلليمترا على حجارة وأكياس رمل.

على الجدار أمامه، خريطة الحي مرسومة يدويا باللون الأحمر.

لا ينفك الزهيري يحرك سلاحه يمنة ويسرة بحثا عن هدف قد يستغرق إيجاده يوما كاملا، بحسب ما يقول لوكالة فرانس برس.

في الغرفة نفسها، يتمدد مرتضى اللامي على بطنه فوق فراش يمكنه منه رصد منارة الحدباء وجامع النوري عبر ثقب مستحدث في الجدار، معد لفوهة البندقية.

ولجامع النوري رمزية كبيرة لدى تنظيم داعش، إذ أنه شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في تموز 2014 بعد أيام من إعلان “الخلافة” في مناطق سيطرة المسلحين في العراق وسوريا.

ويعمل القناصون لأكثر من 12 ساعة يوميا على مدار 14 يوما متواصلين.

لا يبرحون أماكنهم “إلا في حالات الضرورة، كدخول الحمام مثلا. ويأتينا الطعام في مواعيد محددة ثلاث مرات يوميا”، وفق ما يوضح الزهيري. ويضيف “هذا يمكننا من الرصد بشكل أكبر ومتابعة التحركات في الجهة المقابلة”.

ويتابع بلهجة المنتصر “نردي ما بين ثلاثة إلى خمسة دواعش يوميا بإصابات مؤكدة عبر إحداثيات”.

ويساعد القناصون جنود يتمركزون في غرفة مجاورة يتولون عملية المراقبة عبر المناظير بشكل متواصل. كما أنهم مدعومون بوحدة خاصة في الطابق العلوي مكلفة بمراقبة شاشة للمسح الحراري تتلقى مباشرة صورها من طائرات مسيرة تابعة للفوج نفسه.

ويوضح اللامي “نحن من يتخذ القرار بإطلاق النار هنا. الأمر حاسم. نعم لدينا مناظير حرارية خاصة بنا أيضا، ولكننا نؤكد الإحداثيات مع رفاقنا تجنبا لأي خطأ”.

“دروع بشرية”

ويروي مسؤول في الفوج طالبا عدم كشف هويته، “قبل أيام، قتل قناصونا أميرا داعشيا في الجانب الغربي، ما أثار بلبلة كبيرة في المدينة القديمة”.

ويضيف “خوفا من قصفهم بالطيران، شيعوه من دون سلاح وأجبروا المدنيين على المشاركة كدروع بشرية. لقد باتوا محصورين جدا”.

وتضم المدينة القديمة التي تقع في وسط الجانب الغربي، مباني متراصة وشوارع ضيقة لا تسمح بمرور القسم الاكبر من الآليات العسكرية.

لذا، أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت نهاية الشهر الماضي نشر “عشرات القناصين على أسطح المباني في المدينة القديمة” بهدف دعم القوات المتقدمة، و”عزل عناصر التنظيم الارهابي وتجريدهم من الدروع البشرية”.

ويؤكد الزهيري أن المهمة ليست سهلة، “فهناك قناصون من الجهة المقابلة يحاولون رصدنا أيضا. قبل أيام رصدني داعشي وأطلق النار، لكن الرصاصة أصابت الجدار خلفي. حددت مصدر النيران سريعا وقتلته”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!