Find anything you need on Yalla

جلسة البرلمان الاستثنائية تحوله الى حلبة مصارعة

0

محمد رحيم – يلا / بغداد

عقد مجلس النواب جلسة استثنائية برئاسة الدكتور سليم الجبوري رئيس المجلس وبحضور ١٧٤ نائباً اليوم الاربعاء ١٣\٤\٢٠١٦، لمناقشة الاوضاع العامة والإصلاح في البلاد لكن الجلسة شهدت تراشقاً بالكلمات تطور الى تراشق بقناني المياه ومن ثم بالأيدي وكسر لافتة اسم رئيسة كتلة التحالف الكردستاني والتي وصفها برلمانيين معتصمين بأنها مسرحية متفق عليها مع الجبوري رئيس البرلمان.

كشف رئيس كتلة ائتلاف العراق النائب احمد الجبوري ان “جلسة اليوم الاستثنائية شهدت عدة حالات استفزاز من قبل نواب التحالف الكردستاني ونواب المجلس الأعلى ووصل بهم الامر الى التراشق بقناني المياه”.

وأكد الجبوري في حديث لـ يلا إن “ما حدث كان بالتنسيق مع رئيس البرلمان الذي أعطى أدواراً لهذا الشأن”.

وأضاف الجبوري قائلاً “نحن قدمنا طلبنا بشكل اصولي ورسمي الى رئاسة البرلمان من أجل عرضه للتصويت لكن تم تسويف الأمر ولم يقبل به رئيس البرلمان ووافق على الطلب بشرط حضور رئيس الجمهورية ليقوم بإقالة رئيس الوزراء”.

وقال “نحن سنبقى في البرلمان معتصمون لحين تحقيق الإصلاح الشامل وكسر المحاصصة”.

وأشار النائب احمد الجبوري الى أن “آلية الإصلاحات وفق التغيير الشامل يجب ان نتبع الآليات الدستورية بإقالة رئيس مجلس النواب وكذلك نذهب الى الاليات الدستورية لإقالة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وهذا الامر فيه جانب قانوني، والآن لا يمكننا إلا إقالة رئاسة البرلمان وبهذا الامر يتوجب على رئيس الجمهورية أن يسحب الثقة عن رئيس الوزراء لنبدأ بتغيير رئيس وزراء ونحن قلنا ان العبادي يبقى كتصريف أعمال لأن هناك معارك في البلد وهو قائد عام للقوات المسلحة ولا نريد أن نخسر زخم المعركة امام عصابات داعش الإرهابية ، لذلك بدأنا برئاسة مجلس النواب لانه يمكننا استبداله بشكل سهل ويسير”.

أما النائبة نورا البجاري عن تحالف القوى العراقية قالت إن “عقد الجلسة الاستثنائية تم من خلالها طرح مداخلات اعضاء مجلس النواب وموضوع الإصلاحات حيث قدمت تواقيع من قبل ١٧١ نائب لسحب الثقة عن الرئاسات الثلاث لكن حصلت في داخل الجلسة بعض المشاحنات فيما بين النواب ومشاجرة بين نواب عن التحالف الوطني والتحالف الكردستاني على عدة أمور داخل الجلسة الاستثنائية”.

واكدت البجاري لـ يلا “ان المشكلة حصلت منذ البداية بسبب جمع ١٧١ توقيع على أساس سحب الثقة عن الرئاسات الثلاثة لكن النواب يتخوفون من بعض الشخصيات وبعض الكتل التي لديها نوايا غير صادقة ليكون سحب الثقة فقط عن رئاسة مجلس النواب دون أن يكون هناك تغيير للرئاسات الثلاث”.

أما من تعرض للضرب على وجهه بسبب رفضه شتم شهداء الانفال من قبل أحد النواب فهو النائب ريبوار طه مصطفى من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، قال “نحن كنواب الإتحاد الوطني الكردستاني لم نتدخل في أي موضوع آخر لكن تدخلنا في السجالات داخل قبة البرلمان”.

وأكد طه لـ يلا أن ما حدث كان “بسبب تقربهم منا وشتمهم لنا ولشهدائنا الـ١٨٢ ألف في الأنفال وهذا شيء من غير المقبول أن نسكت عليه هذا اولاً، وثانياً نائب من دولة القانون يمد يده على نائبة من كتلتنا هذا امر نحن نرفضه ولا نقبله ولا يقبله أي عراقي غيور، لذلك ردينا عليهم بما يستوجب الرد عليه”.

بينما طالب النائب جوزيف صليوا “الرئاسات الثلاث والكتل السياسية بالإستجابة لمطالب الشعب لمنع تدهور الأوضاع نحو الهاوية فضلاً عن التخلي عن المصالح الضيقة محذراً من إستمرار التظاهرات في حال عدم الإستجابة لمطالب الجماهير”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!