“حشد” لمواجهة الإيدز: دير بالك!

0

محمد العراقي 

“شباب سمعتم بهذا الخبر.. تسجيل 17 إصابة بالايدز في الكرخ وحدها.. هذه كارثة”.. لم يخطط فاضل رحيم وهو يتحدث الى اصدقاء له في “كروب” يجمعهم على “الفيسبوك” بأن كلامه هذا سيحفز الكثيرين من الشباب للقيام بحملة شعبية توعوية بمخاطر هذا المرض الذي كان العراق اقل البلدان إصابة به.

فاضل رحيم (35 عاما) ينشط في احدى منظمات المجتمع المدني، والتي تولي أهمية للجانب الصحي والبيئي ضمن برامجها اتفق مع مجموعة شباب على إطلاق حملة شعبية قرروا تسميتها “دير بالك” لتحمل طابعا شعبيا والوصول إلى اكبر عدد ممكن.

“ينبغي على الشباب ان يستشعروا بالمسؤولية تجاه هذه القضايا”، يبين رحيم الأسباب الذي دفعته لإطلاق هذه المبادرة التي يزداد اعداد المتطوعين فيها يوما بعد آخر. ويضيف رحيم في حديث لـ”يلا” أنه وضع خارطة عمل مبدئية للحملة تستهدف اقامة ندوات وفعاليات ميدانية وتوعوية خصوصا في المناطق التي تفتقد لوعي صحي كافي.

ويسعى الشباب القائمون على الحملة الى استقطاب اطباء وممرضين وكوادر صحية في صفوفهم، كون حملتهم تحتاج إلى توعية وارشادات صحية في كيفية الوقاية من المرض ومعرفة ما إذا كان الشخص مصابا بالفيروس، والابتعاد عن النواقل المعدية للمرض.

ويشير رحيم إلى أن الفيروس يحتاج لتحشيد كافة طاقات المجتمع، مؤكدا أن الإعلاميين ورجال الدين والمثقفين وطلبة الجامعات كلهم مطالبون بموقف ودور لمواجهة الفيروس الخطير الذي تزداد نسب الإصابة به يوما بعد آخر، ما يهدد بكارثة صحية في البلاد التي تتجاوز نسبة الشباب فيها 60%.

وتعد مثل هذه الفيروسات والإمراض دخيلة على المجتمع العراقي على الرغم أن من ظهور المرض في العراق يعود إلى منتصف الثمانينات من القرن الماضي، ولا توجد الكثير ادنى معلومات بشأن المرض والتعامل معه والوقاية منه، مما يفاقم مخاوف انتشاره واستفحاله.

وتضاربت المعلومات الرسمية مؤخرا بشأن أعداد الإصابات بالفيروس، ففي الوقت الذي أعلن فيه مدير دائرة صحة بغداد/ الكرخ جاسب لطيف الحجامي تسجيل 17 حالة إصابة، نفت وزارة الصحة تلك الأرقام، مؤكدة أنها ثلاث حالات فقط.

وقالت الوزارة في بيان رسمي صدر عنها في وقت سابق من الشهر الحالي إن “مجموع حالات الإصابة الحديثة والقديمة الذين ما زالوا على قيد الحياة ومنذ اكتشاف المرض في العراق حوالي عام 1986 يبلغ 185 من مجموع سكان العراق الذي يقدر بعدد 36 مليون نسمة”.

وتتقاطع معلومات الوزارة هذه، مع أعلنته في 2011، حيث أكدت أن عدد الإصابات بمرض الايدز المسجلة لديها بلغت 609 حالة، للفترة من العام 1986 وحتى عام 2011، بينهم 304 من الوافدين، مبينة أن عدد الوفيات التي سجلت بهذا المرض بلغت 55 حالة وفاة.

ويؤكد مصدر في وزارة الصحة لـ”يلا” تسجيل 31 حالة إصابة بالمرض، عازيا ذلك إلى انتشار دور المساج، فضلا على نشاط حركة السياحة وانفتاح العراق على الكثير من البلدان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!