Find anything you need on Yalla

حكومة التكنوقراط: نقل صلاحيات وإلغاء وزارات

0

سلام زيدان – يلا/ بغداد

يشعر رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي بالارتياح بعد أن أزاح ألد اعدائه من حكومته في الإصلاحات التي اطلقها في شهر آب الماضي، بينما يتحضر اليوم لإزاحة خصومه المتبقين عبر تغيير وزاري جوهري خصوصا بعد أن حصل على تأييد من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. 

وقال مصدر مقرب من العبادي لـ يلا إن “اللجنة التي اختارها العبادي لتشكيل حكومة التكنوقراط تعمل بسرية تامة ولم تبدأ مشاوراتها مع الكتل السياسية الأخرى لتشكيل الحكومة”، مضيفا أن “العبادي قد يفاجئ الكتل السياسية بأسماء الوزراء لحكومة التكنوقراط عبر طرحها مباشرة إلى البرلمان وإحراجها أمام الشعب من أجل الموافقة عليها خصوصا أن أغلب الوزراء قدموا استقالتهم”.

وأوضح أن “العبادي يمتلك رغبة حقيقية في وضع العملية السياسية على السكة الصحيحة عبر إلغاء بعض الوزارات ودمج بعضها ونقل صلاحيات الوزارات الملغاة إلى الحكومات المحلية لدعم اللامركزية وفقا لقانون ٢١ الخاص بالمحافظات غير المرتبطة بإقليم”، مضيفا أن “الأول من الشهر المقبل ستنقل صلاحيات الوزارات الخدمية إلى الحكومات المحلية”.

وأكد أن “الوزارات التي ستعاد هيكلتها ومن المؤمل أن يتم إلغاءها بسبب نقل الصلاحيات هي التربية والعمل والشؤون الاجتماعية والبلديات والصحة والاسكان والاعمار، بينما ستتحول وزارتي الشباب والرياضة والهجرة والمهجرين إلى هيئتين مستقلتين”.

من جانب آخر، قال المتحدث باسم مكتب العبادي، سعد الحديثي لـ يلا، إن “رئيس الحكومة يعمل حاليا بمسارين المسار الأولى استمرار التنسيق والتشاور مع الكتل السياسية للوصول إلى رؤية مشتركة بهذا الصدد تضمن تمرير أسماء الوزراء الجدد في البرلمان”، مبيناً أن “المسار الثاني مرتبط بعمل اللجنة الفنية برئاسة الوزراء المتخصصة باختيار وترشيح أسماء الوزراء التي سيتم عرضها  على البرلمان والكتل السياسية لمناقشتها”.

وبين “لا أمتلك رقم دقيق حول عدد الوزراء الذين استقالوا من الحكومة الحالية”.

وتشهد ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، صباح غدا تظاهرات حاشدة لدعم تشكيل حكومة تكنوقراط والقضاء على الفساد والمفسدين.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الشيخ صلاح العبيدي تحدث لـ يلا، إن “تظاهرات يوم غداً ليست لدعم شخص معين وإنما لدعم كل شخص يقوم بالإصلاح ويلتزم به وإذا كان العبادي قادر على السير به فنحن معه، وأن أحد أهداف التظاهرة هو أن يستمع الجميع لصوت الشعب والعمق الجماهيري الذي سينتقم من الذين يحاولون تعطيل الإصلاح”.

وأضاف أن “الصدر لن يتنازل عن الإصلاحات وان التغيير الوزاري الجوهري خطوة على طريق الاصلاحات الواقعية التي تتعلق بالقضايا المالية والاقتصادية والرقابية وإذا لم يكن قادرا على ذلك فأن الخطوات الأخرى سندعو إلى حكومة دون العبادي”، مبيناً أن “وزراء التيار الصدري من أوائل الوزراء الذين قدموا استقالتهم إلى العبادي لدعم مشروع حكومة التكنوقراط”.

وأكد أن “فرصة الـ(٤٥) يوما التي منحها الصدر لتشكيل حكومة التكنوقراط تهدف إلى اختيار الوزراء التكنوقراط والنظر إلى مهنيتهم وعلميتهم من أجل انقاذ البلد من الفساد”.

المجلس الأعلى الذي يقوده عمار الحكيم الذي يمتلك ثلاث وزارت هي النفط والشباب والرياضة والنقل قدموا استقالتهم إلى العبادي، بينما الكتل السنية المتمثلة باتحاد القوى وضعت استقالة وزرائها بيد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وقال القيادي في المجلس الأعلى حميد المعلة، إن “الجماهير بحاجة إلى إصلاحات واقعية من خلال تغييرات وزارية جوهرية أو شاملة ولكن يجب أن تشمل المنظومة كاملة في البلد المتمثلة بالسلطتين التشريعية والقضائية”، مبيناً أن “الإصلاحات يجب أن تتضمن القضاء على التعيينات بالوكالة في المنظمات المستقلة والدرجات الخاصة التي تشل حركة التقدم والاصلاح”.

بينما، تحدث النائب عن اتحاد القوى رعد الدهلكي لـ يلا، إن “اصلاح الدولة يتم من خلال إقرار القوانين في وثيقة الاتفاق السياسي وحصر السلاح بيد الدولة”، مضيفا أن “العبادي أقر بفشل حكومته ولم يقدم أي وزير من المقصرين لمحاسبته أو إقالته”.

وأكد أن “إصلاح العراق يتعلق من خلال تغيير الجوهري في منهاج الدولة وليس عن طريق  العناوين”، مبيناً أن “العبادي في إصلاحاته الأولى ضرب خصومه السياسيين ومستمر بهذا المنهج لزيادة صلاحياته”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!