Find anything you need on Yalla

داعش تشن هجمات جنوب كركوك لإيقاف تقدم الجيش والبيشمركة

0

شالاو محمد — يلا / بغداد
يوضح قادة البيشمركة في حدود كركوك أن مسلحي داعش في جنوب وغرب المحافظة تمكنوا من شن هجمات بسبب الخسائر التي تكبدوها في الآونة الأخيرة. ومن المتوقع أن تكون هذه محاولة لإيقاف تقدم قوات الجيش والبيشمركة نحو مناطق الحويجة والرشاد.

الاسبوع الماضي شهد هجمات من قبل مسلحي داعش جبهات البيشمركة ويقول أحد قادة البيشمركة “بدأنا معارك شرسة مع داعش”.

1
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وأتت معارك الاسبوع الماضي في مناطق مفرق الحويجة ومكتب خالد والنوافل جنوب كركوك، ومنطقة المنصورية وفلكة وادي النفط غرب كركوك وتم إيقاف الهجمات بعد ساعات من المعارك بين البيشمركة ومسلحي داعش.
وحسب المتابعات فإن هجمات داعش الاسبوع الماضي جاءت بتكتيك ثابت وهو إرسال إنتحاريين عندما يكون الجو مضبّاً في المنطقة ليهجموا على المحاور. وبعد تفجيرهم لأنفسهم، يبدأون بالمواجهة وكانت آخر هجمات داعش على هذه الشاكلة بتاريخ ١٨ آذار وأدى الى مقتل ٤ وجرح ٧ من قوات البيشمركة وقتل في الهجمات ١٥ من مسلحي داعش على يد البيشمركة.

2
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ويقول اللواء هيوا عبد الله وكيل قائد المحور الجنوبي لقوات البيشمركة في كركوك، لـ يلا “بدأت داعش تتحرك في محوري الجنوب والغرب الاسبوع الماضي، لكنهم لم يتمكنوا من شن هجوم ناجح على قوات البيشمركة. ذلك لأن داعش تحاول الدفاع عن الأراضي التي تسيطر عليها الآن، لا أن تقوم بمسك أراضي جديدة”. وقال ايضاً “داعش بدأت بالإندحار، لكن البيشمركة في أتم الإستعداد لكل الإحتمالات ونحن على علم بجل تحركات داعش”.
وزار مراسل يلا جبهات البيشمركة في اللواءين ٥ و ١٢٦ ولواء دفاع الطوارئ الذي كان أحد أهداف داعش وشهد هجمات سابقاً، وفي حديث يلا مع البيشمركة قالوا “قواتنا ومسلحي داعش كانوا على بعج أمتار من بعض، لكن بفضل القدرة الهجومية للبيشمركة وقصف طيران التحالف، فشلت هجمات داعش”.

3
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وقال أزاد أيوب من الفوج الثاني من اللواء الأول لقوات البيشمركة لـ يلا “إنتحاريو داعش كانوا على بعد أمتار منّا، لكننا إستطعنا القضاء عليهم وتفجيرهم عن طريق الأر بي جي وقام طيران التحالف بقصف مناطق داعش وإحباط هجومهم”.

 

ومن جهة أخرى، بعض من قادة البيشمركة يعتقدون بضرورة مراقبة المناطق القرى العربية التي أصبحت مصدراً أساسياً لمعلومات داعش. وذلك لأن بعض الخلايا النائمة وبمساعدة سكان القرى إستلموا معلومات عسكرية عن تحركات البيشمركة.

4
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وفي تصريحه لـ يلا، قال كمال كركوكي قائد المحور الغربي لقوات البيشمركة في كركوك “بعض القرى العربية القريبة من مقرات البيشمركة توفر معلومات عسكرية لداعش عن تحركات البيشمركة كلما أردنا أن نسترجع منطقة جديدة، لذلك سوف نعاقب الذين ساعدوا داعش”.

FOTO YALL
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

مرّ عام الآن على تطهير بعض المناطق من داعش في الحدود الجنوبية والغربية لكركوك عن طريق قوات البيشمركة. وقوات البيشمركة على مشارف إستعادة المناطق القريبة من قضاء الحويجة وهم على بعد ٢٥ كم منها، لكن الحويجة لم تتحرر بعد.

وفي هذا السياق أشار كمال كركوكي الى أن “يجب تطهير المقر الأكبر لداعش في حدود كركوك ألا وهو قضاء الحويجة، في ذلك الحين لن يبقى أي خطر على جبهات البيشمركة”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!