“داعش” يخلف في سنجار أكثر من 2500 طفل ايزيدي يتيم  

0

بغداد – يلا

تقضي نسرين معظم وقتها داخل خيمتها، تقاسي حر الصيف، مستذكرة أياما قضتها في قبضة عناصر تنظيم داعش، حيث تعرضت مع اخريات كن معها لمئات المرات الى الاغتصاب والعنف الجسدي، لكن المرحلة الأصعب التي ترويها نسرين هي عندما فقدت طفلها الذي ولدته اثناء الاختطاف ولم تره سوى أيام معدودات.

وتقول الأيزيدية نسرين حيدر ششو (30) عاما، انها “مع بدء القوات العراقية عملياتها العسكرية في الجانب الأيمن من الموصل، استطاعت مع نساء اخريات الهروب من المنزل الذي كانت تُحتجز فيه بعد مقتل الداعشي الذي كان يحتجزها على الرغم من كثافة القصف ووجود القناصة”.

وتواصل الحكومة العراقية بالتنسيق مع المنظمات الدولية لحقوق الانسان جهودها لتحرير المختطفات الايزيديات اللاتي بلغت أعدادهن بحسب الاحصائيات الرسمية 3547 مختطفة في حين تم تحرير اكثر من 962 منهن بحسب تلك الإحصائيات.

ويقول قاض ايزيدي رفض الكشف عن اسمه لشبكة “يلا” ان “الاحصائيات الرسمية الأخيرة تشير الى ان سيطرة تنظيم داعش على قضاء سنجار أدت الى نزوح نحو 350 الف مدني باتجاه كردستان ومناطق أخرى من البلاد فيما هاجر 60 الف منهم  الى خارج العراق”.

ويضيف القاضي ان “عدد القتلى الذين سقطوا من جراء اجتياح التنظيم المدينة بلغ 1263 شخصا بعضهم دفن في 43 مقبرة جماعية تمركزت في المناطق الزراعية في القضاء”، وعن المزارات الدينية العائدة للطائفة الايزيدية فقد تحدث عن “تدمير نحو 68 مزارا بعضها يعود الى حُقب تاريخية ومسجلة ضمن لائحة التراث العالمي”.

وبيّن ان “عناصر تنظيم داعش اختطفوا 6417 من الأقلية الايزيدية منهم 3547 من النساء و2870 من الرجال، الا ان القوات الأمنية العراقية تمكنت من تحرير 3019 خلال عمليات استعادة مدينة الموصل بينهم 1084 امرأة و 808 من الأطفال الاناث و334 من الرجال فضلا عن 773 من الأطفال الذكور.

ويؤكد القضائي ان عدد الذين مازالوا بيد تنظيم داعش هو 3098 شخصا بينهم 1655 من الاناث و1743 من الذكور.

عدد الاطفال الذين تيتمو بحسب القاضي الايزيدي قد وصل الى” 1759 طفلا من جهة الاب و 407 من جهة الام فقط و 359 طفلا من جهة الوالدين” ، في حين بلغ عدد أباء الأطفال الايتام الذين مازالوا في قبضة التنظيم 220 ابا”.

عضو لجنة الاسرة والمرأة والطفل النائبة ريزان شيخ دلير قالت لـ”يلا” ان الحكومة العراقية تواصل جهودها بالتنسيق مع السلطات في إقليم كردستان والمنظمات الدولية  لإعادة تأهيل النساء والأطفال اللواتي تم تحريرهن من قبضة تنظيم داعش وذلك وفق برامج معدّة بإشراف منظمة الأمم المتحدة”، واكدت “ارسال الف امرأة ايزيدية كانت في قبضة تنظيم داعش الى المانيا بغية علاجهن وتخفيف الصدمة في المستشفيات الألمانية المختصة”، في حين دعت النائبة الكردية “المنظمات الدولية والدول المانحة الى تعزيز جهودها في مساعدة الايزيديات المختطفات وتلبية احتياجاتهن المالية والنفسية بسبب انشغال الحكومة العراقية بالعمليات العسكرية الجارية ضد التنظيم”.

وبشأن الأطفال الذين انجبتهم النساء اثناء اختطافهن من قبل عناصر داعش، اشارت الى ان الاب الروحي للطائفية الايزيدية بابا شيخ افتى بان تتم معاملة هؤلاء الأطفال كايزيديين خاصة النساء ويتم احتضانهم وفق الديانة الايزيدية ومنع ايذائهم وذلك بسبب الظروف غير الطبيعية التي جاءوا بها وهي الاغتصاب والتعذيب الجسدي والنفسي.

ومع ذلك تستمر معاناة نسرين في مخيمات النزوح مع ذكريات لا تمحى على الرغم من جهود المنظمات الدولية في مساعدتهم، حيث تستعد مع عدد من المُفرَج عنهن للسفر الى المانيا بغية العلاج النفسي والجسدي الذي تعرضت له، طاوية صفحة مؤلمة من حياتها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!