سماء الأمير .. عالم أحلامها يتحدى ألم الواقع ونوافذها جميلة

0

محمد العراقي

“كيف لي ان اقابل الناس غدا وانا لم اتعامل مع غرباء من قبل “.. بهذه الكلمات خاطبت سماء الأمير والدتها قبل ليلة من إقامة ثاني معرض فني لها قبل شهرين ومواجهة العالم الخارجي بعد عزلة استمرت 14 عاما بسبب مرضها الذي منعها من حضور معرضها الاول ، الاّ أنّ والدتها اخبرتها بأن لاتخشى شيئا وانها ستتكلم عن لوحاتها للحضور وستكون بخير وانها قادرة على اظهار أفكارها وشخصيتها الجميلة الى الناس كما هي في البيت وستلمس ان الحضور سينظر اليها على انها الفنانة الصغيرة القادرة على تحدي مرضها .

ولدت سماء في 2003 بحالة مَرَضية صعبة ومزمنة تتمثل بقطع في النخاع الشوكي مع فتحة في الظهر انتجت ورماً مما حرمها من المشي والجلوس. ذلك المرض جعل من سماء حبيسة المنزل حيث لم يتم قبولها بالمدرسة المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة بسبب ضعف وضعها الصحي وعدم قدرتها على الجلوس بشكل طبيعي.

تقول والدة سماء الصحافية والكاتبة اسماء محمد مصطفى لـ”يلا” إنها أخذت على عاتقها مهمة تعليم ابنتها الوحيدة القراءة والكتابة في البيت ولكن عبر فترات متقطعة بسبب نوبات المرض التي كانت تنتابها بين فترة واخرى. مصطفى تشير إلى أنها كانت أول من اكتشفت موهبة ابنتها في الرسم حيث افرحها ذلك كثيرا.

تمكنت سماء رغم مرضها وعلاجها من اقامة معرضين للرسم الأول كان تحت عنوان “عالم أحلامي يتحدى ألم الواقع ”  والثاني بعنوان “نوافذ جمالية” برعاية دار الكتب والوثائق الوطنية العراقية، وإشراف قسم العلاقات ومرسم مكتبة الأجيال التابعين للدار، حيث نال اعجاب وانبهار الزوار والمختصين الذي زاروا المعرض وابدوا رأيهم بالمعرضين.

وترجمت سماء ما تعانيه وتتطلع اليه في لوحاتها الصغيرة التي ارفقتها بعبارات وحكم تدل على قوة على الارادة والعزيمة وان المرض والعوق لا يمكنه اعاقة الانسان عن طموحاته في الحياة وأن يكون ناجحا في اختصاصه.

“سأعيد تدوير نفسي واحقق احلامي” بهذه الجملة بدأت سماء التحدث لـ”يلا” عن تجربتها، مشيرة إلى أنها كانت تنظر دوما إلى أن انتصار الخير على الشر مجرد احلام نشاهدها في افلام الكارتون لكن الحقيقة أثبتت لها عكس ذلك لأن من يتفاءل بالخير يجده.

سماء قالت إنها عاجزة عن شكر والدتها التي قدمت لها الكثير ووقفت بجانبها لتصنع منها فتاة ناجحة في الحياة، وليس كبقية الفتيات اللواتي يعانين من نفس حالتها. سماء تخطط حاليا لاقامة معرض جديد للرسم والاكسسوارت والنتاجات اليدوية بعد نجاح معرضيها.

والدة سماء رغبت في إيصال رسالة للأمهات بأن غايتها من حث طفلتها على التحدي والاستمرار بالرسم ليس لتكون فنانة فقط وإنما لتثق بنفسها بأنها إنسانة لها قيمتها، وأن المرض المزمن ليس عائقا بل هو دافع للتقدم . اسماء خاطبت الامهات والاهالي قائلة: “تعاملوا مع مرض اولادكم على انه امر واقع لا يجدي معه الغرق في الحزن واليأس”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!