“سوق الشيوخ”.. منزوعة السلاح

0

محمد العراقي

“من يأتي بمسدسه او بندقيته فله مني هدية”.. هكذا بدأ “م.ح” أحد سكنة قضاء سوق الشيوخ بتحفيز اطفاله وابناء اخوته على جلب اسلحتهم البلاستيكية التي اقتنوها في مناسبات مختلفة بهدف تسليمها خلال مهرجان الطفل الذي يقيمه مجموعة من المثقفين والاعلاميين بداية شهر ايلول المقبل في خطوة لاعتبار “السوق” منطقة منزوعة السلاح.

واستطاع “م.ح” (31) من جمع نحو 11 قطعة سلاح بين بندقية ومسدس، ويسعى الى جمع المزيد لحين حلول موعد المهرجان. ويقول في حديث لـ”يلا” إن ما دفعه للقيام بذلك هو إصابة نجله قبل عام بعينه بطلقة بلاستيكية “صجم” كادت ان يفقد عينه بسببها.

ويضع “محفل بلاديون الثقافي” المتكون من مجموعة مثقفين وإعلاميين وأكاديميين من محافظة ذي قار اللمسات الأخيرة على اكمال التجهيزات لمهرجان الطفل، وذلك ضمن مشروع ثقافي متكامل بدأه المحفل بالشارع الثقافي (ثقافيون) وهو شارع على غرار شارع المتنبي مرورا بمشروع كورنيش الطفولة الثقافي.

“نحن في منطقة منسية من جنوب العراق، لذلك نسعى من خلال هذه المشاريع إلى تنمية الطفل وتحفيزه نحو القراءة والابداع ودعم موهبته”، بهذه الكلمات بدأ الإعلامي علي الغريفي رئيس محفل بلاديون حديثه عن المهرجان وفعالياته، ملخصا فكرة المهرجان بأنه يسعى لنزع صورة السلاح من ذهنية الطفل.

الغريفي بين في حديثه لـ”يلا” أن اطفال ذي قار مدعوون إلى تسليم ألعابهم البلاستيكية (مسدس او بندقية) والنارية خلال المهرجان ليتسلموا بدلا عنها ادوات رسم او ألعاب ذهنية وهدايا اخرى، مضيفا “نحاول ان نجعل سوق الشيوخ مدينة منزوعة من الألعاب النارية للأطفال”.

ويشير الغريفي إلى أن المهرجان يقام بجهد ذاتي بعيدا عن تدخل أو دعم سياسي أو حتى حكومي من اجل ان يبقى المهرجان خالصا لاطفال ذي قار والعراق، مؤكدا أن محفل بلاديون هي الجهة الوحيدة القائمة على تنظيم المهرجان.

وسيشارك في المهرجان 50 طفلا، فيما تسلم مساهمات 15 طفلا من خارج محافظة ي قار نظرا لصعوبة حضورهم بسبب افتقار المهرجان للأمور اللوجستية نظرا لقلة الدعم المالي.

ويرى حسن نعيم وهو إعلامي من سوق الشيوخ ضرورة عدم حصر هذه المبادرة في القضاء وتعميمها على بقية المحافظات، كاشفا في حديثه لـ”يلا” عن تسجيل عشرات الاصابات خلال مواسم الاعياد والمناسبات بالاسلحة البلاسكيتية والنارية بين الاطفال.

ودعا نعيم إلى أهمية تدعيم هذه الجهود والمبادرات بدعم شعبي ورسمي من قبل الحكومة المحلية ومجلس المحافظة “لأننا بحاجة إلى جهد جبار لتخفيف نزعة العسكرة لدى الاطفال والفتية والمجتمع”. نعيم تعدت مطالبه للحكومة المحلية إلى مجلس النواب الذي دعاه إلى سن قوانين وتشريعات بشأن عسكرة المجتمع.

ولا تتوفر معلومات دقيقة بشأن الخسائر التي تسببها هذه الالعاب، لكن دائرة صحة الرصافة في بغداد اعلنت عن تسجيل 135 إصابة بالعاب “الصجم” البلاستيكية خلال عيد الفطر الماضي. واطلقت العديد من الدعوات بضرورة منع استيراد تلك الالعاب وضرورة تثقيف الاهالي بردع أبنائهم عن اقتناء هكذا نوع من الاسلحة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!