Find anything you need on Yalla

فوضى ومهزلة تحيط باختطاف الطائرة المصرية

0

في النهاية، غادر سيف الدين مصطفى الطائرة ويداه فوق رأسه، وتم القبض عليه من قبل مسؤولي الأمن. والمرأة التي طالب برؤيتها، مارينا باراشكو، وصلت الى مطار لارناكا القبرصي الوجهة التي تحولت إليها الرحلة MS181 عندما خطف مصطفى الطائرة مدّعياً أنه يرتدي حزاماً ناسفاً.

وتكهنت التقارير الأولية صباح أمس حين ترددت الأنباء أن الرحلة التي كانت من الإسكندرية الى القاهرة وتوجهت الى قبرص كان نتيجة أحد أعمال داعش. بحلول نهاية الحادث، إنتشرت على الإنترنت الكثير من النكات عن السترة الناسفة الوهمية، كذلك الرجل البريطاني الذي ظهر يبتسم لالتقاط صورة مع مصطفى وهو يرتدي السترة الزائفة. ولم تكن هذه حالة من الإرهاب الدولي، بل كانت مجرد محاولة غريبة من قبل رجل “غير مستقر” لإستعادة زوجته السابقة. لكن في الأخير، لم يصب أحد وتنفس العالم الصعداء.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!