Find anything you need on Yalla

مخطط نسوي لمسيرة مليونية ضد ترامب عند استلامه مقاليد الحكم!

0

أعلن منظمون في مدينة نيوبورك بإن هناك خطط جارية لتنظيم مسيرة ضخمة من قبل عدد كبير من النساء نحو واشنطن بعد يوم من مراسم اليمين الدستوري وتولي ترامب مهامه بصورة رسمية. و يقول المنظمون أن سبب القيام بالمسيرة هو الخوف من أن إستلام ترامب لمنصب رئاسة البلاد سيعرض الكثير من حقوق المرأة للخطر.

و بحسب أقوال بوب بلاند، وهي إحدى المنظمات المشاركة، ان الحملة التي تحمل إسم مسيرة المليون إمرأةلقيت إستجابة كبيرة على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) حيث أبدت ٣٥ الف إمرأة رغبتها في المشاركة بعد مرور ٢٤ ساعة بعد الإعلان عن الحملة.

هذا وستكون المسيرة بمثابة التعبير عن مخاوف النساء وإنتعاضهم من ترامب بسبب تصريحاته التي أدلى بها تجاه النساء طوال فترة حملته الإتخابية ضد المرشحة عن الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون.

يذكر أن ترامب كان قد أدلى بتصريحات مسيئة تجاه خصمته في الإنتخابات بالإضافة إلى إستخدامه لعبارات غير لائقة لإهانة عدد من الصحفيات. وما زاد من الطين بلة هو إنتشار مقطع فيديو قديم يظهر فيه ترامب وهو يفتخر بكون شهرته تمنحه القدرة على التحرش بالنساء. من الجدير بالذكر أن مقطع الفيديو قد شجع عدد كبير من النساء على التقدم و الإبلاغ عن تعرضهن للتحرش من قبل ترامب سابقا، الأمر الذي دفع بترامب إلى إنكار تلك الإتهامات ووصف كلماته على أنها مجرد كلام يقال بين الرجال في غرف تبديل الملابس.”

بالإضافة إلى تصريحاته المثيرة للجدل، كان ترامب قد شدد بأهمية منع إجهاض الأطفال على صعيد البلاد بأكمله. حيث وعد بأنه سيلجأ إلى المحكمة العليا لإبطال القرار الذي إتخذته المحكمة في سبعينات القرن الماضي و الذي منح المرأة حق إجهاض الجنين إذا ما أرادت ذلك و أنه سوف يعين سلطة قضائية لمكافحة الإجهاض.

ولم يتوقف ترامب عند ذلك بل صرح بوجوب معاقبة المرأة عند إجهاض جنينها مثيرا بتصريحه سخط الكثيرين، لكنه سرعان ما تراجع عن كلامه و إدعا بأنه كان يقصد الأطباء الذين يقومون بعمليات الإجهاض وليس النساء.

و بحسب أقوال بلاند، فقد بدأوا بخطط المسيرة يوم الخميس الماضي، أي بعد يومين من فوز ترامب المفاجئ في الإنتخابات الرئاسية، حيث دفع ذلك الكثير من النساء إلى طرح الفكرة وإستخدام وسائل التواصل الإجتماعي للتنسيق بينهن و بدء الحملة.

و قالت بلاند ان علينا أن نبقى متماسكات و أن نعمل سوية  لتشجيع النساء على الترشح للمناصب الكبيرة و القيادية و أن يكون لهن دور ساسي فعال في الأعوام الربعة القادمة. لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بالإستسلام للأمر و الواقع، بل علينا أن نحاسب حكومة ترامب في حال حصول أي إنتهاك لحقوق الإنسان و المرأة.”

بحسب أقوال فونتين بيرس، إحدى المنسقات في ولاية تينيسي، فإن التنظيم للمسيرة سيتم على صعيد جميع الولايات.

و أشادت صاحبة ال ٥٤ ربيعا بوجودعدد كبير من النساء الراغبات بالمشاركة، والحملة تنمو بسرعة لم يتوقعها أحد.”

هذا و إختار المنظمون يوم الـ٢١ من كانون الثاني المقبل للقيام بالمسيرة، أي بعد يوم واحد من مراسم اليمين الدستوري وإستلام ترامب لمنصبه بصورة رسمية.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!