Find anything you need on Yalla

نانسي و جوا أول كلبين صحفيين في بغداد لتغطية الأحداث الأمنية

0

محمد رحيم ـ يلا/ بغداد

الإجراءات الأمنية والإعتداءات على الصحفيين والفرق الإعلامية من قبل الأجهزة الأمنية في العراق دفعت المصورين الى الإبتكار ومحاولة إيجاد طرق بديلة لتغطية الأحداث خصوصاً الأمنية منها بواسطة كلاب مدربة.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

حيث قال المصور سعدالله الخالدي لـ يلا “كثيراً ما يتم منعي من التصوير الصحفي وخاصة الأحداث الأمنية وكلما يقومون بمنعي أُحاول تدريب الكلب على مرافقة القوات العسكرية ​في مناطق النزاع”.

وأكد الخالدي قائلاً “لدي كلبين، أُنثى إسمها نانسي نوعها جيرمان والآخر ذكر نوع روت وايلر إسمه جوا، قمت بتثبيت كاميرات نوع كوبروا عليهما وفيها خاصية البث المباشر للهاتف وربطت معه جهاز بث لاسلكي للتحدث للكلب وإعطائه الأوامر في التقدم أو الرجوع أو غيرها من الأوامر والتوجيهات للحصول على تغطية صورية دقيقة خصوصاً وإن البث الصوري يصل الى مسافة ٤٠٠ متر والصوت لغاية ٥٠٠٠ متر”.

وأضاف إن فكرته هذه هي “فكرة جديدة بعد أن إنتهى قبل عام من تجربة الطائرة المسيرة الصغيرة التي أثبتت نجاحها والآن يستخدم نفس الأدوات المستخدمة بالطائرة لكنه ثبتها على الكلب”.

وعن إحتمالية إستخدامه لتصوير التظاهرات التي تشهدها مدينة بغداد كل يوم جمعة، أكد الخالدي “عدم إمكانية إستخدام هذه التجربة في تغطية أحداث التظاهرات كون الكلب مدرب للدفاع عن نفسه وهتافات المتظاهرين ممكن أن يعتبرها تهديداً له ويهجم عليهم”.

وأشار الى “إمكانية استخدام الكلب المصور كمرافق للقوات الأمنية أثناء قيامها بالواجبات والمهام الأمنية خصوصاً وإن الفكرة لاقت ترحيباً حاراً من قبل مدير إعلام لإحدى تشكيلات وزارة الداخلية”.

وتساءل الخالدي “هل سيتم التعامل مع الكلب الصحفي على انه أحد أدوات الإعلام والتي يضمن القانون حمايتها؟”

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!