Find anything you need on Yalla

مقتل اثنين و جرح ٥٠٠ في اقتحام الخضراء

0

سلام زيدان يلا/ بغداد

استقبلت مستشفيات الرصافة في العاصمة بغداد أكثر من ٥٠٠ جريحا من المتظاهرين حسب مصدر لـ يلا وتوفي ٢ منهم حسب وكالة أخبار فرنسية بعد اقتحامهم لمبنى رئاسة الوزراء ومكتب رئيس الحكومة حيدر العبادي احتجاجا على تردي الأوضاع الأمنية وعدم الاستجابة لمطالبهم التي تتعلق بتشكيل حكومة تكنوقراط.

وقال مدير إعلام صحة الرصافة، قاسم عبد الهادي لـ يلا أن مستشفيات الرصافة استقبلت ٥٠٠ شخصا أغلبهم مصابين باختناق بسبب أحداث يوم أمس، مبيناً أن مستشفى الشهيد الصدر كان أكثر مستشفى استقبالاً للجرحى“.

ونوه إلى أن أغلب الأشخاص الذين دخلوا إلى المستشفى تماثلوا للشفاء وخرجوا منها، مؤكداً أن الأدوية والمستلزمات الصحية متوفرة”.

توزع الجرحى الذين من بينهم ١٣ صحفيا على مستشفيات الشيخ زايد والأمام علي والجملة العصبية والزعفرانية والكندي.

وقال المتظاهر الجريح محمد الزبيدي، لـ يلا، إن تظاهراتنا سلمية ولم نعتد على القوات الأمنية التي بدأت بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع، مشيراً إلى أنه بعد اطلاق الرصاص علينا قمنا بترديد شعارات (سلمية سلمية) ولكن دون جدوى”.

لكن تختلف شهادة المتظاهر ستار الربيعي عن الزبيدي، حيث أكد أن القوات الأمنية وبالتعاون مع مليشيات مسلحة تابعة لأحزاب سياسية حاكمة اعتدت على المتظاهرين.

جانب من تظاهرات واقتحام مجلس الوزاء الامس. ٢٠/٥/٢٠١٦ بعدسة: أحمد الربيعي – اي اف بي
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest
جانب من تظاهرات واقتحام مجلس الوزاء الامس. ٢٠/٥/٢٠١٦ بعدسة: أحمد الربيعي – اي اف بي

وقال الربيعي الذي تعرض إصابة في قدمه اليسرى باطلاق نار حي لـ يلا، إن حماية المنطقة الخضراء حاولوا منعنا من الدخول إلى مبنى رئاسة الوزراء عبر اطلاق الرصاص الحي بشكل كثيف جداً بالإضافة إلى الغاز المسيل للدموع، مبيناً أن المليشيات المسلحة حاصرت المتظاهرين في مكتب العبادي وقاموا بإطلاق النار عليهم مما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم”.

وأضاف أن هناك مجموعة ترتدي زي أسود وملثمة تحمل العصا قامت بضربنا على رؤوسنا، مبيناً أن بعض المتظاهرين قاموا بمحاصرة السيارات العسكرية التي قامت بالرمي على المتظاهرين وإنزال الجنود منها لكن قيادات التظاهرات رفضت ذلك”.

وتساءل الربيعي، هل هذا جزاء من يدافع عن الوطن ويطالب بالقضاء على الفاسدين باطلاق الرصاص الحي عليه”.

من جهة أخرى، قال المتظاهر الجريح كريم اللامي الذي أصيب بيده اليمنى، لـ يلا، إن القوات الأمنية قامت برمي المتظاهرين بشكل عشوائي مما أدى إلى مقتل وجرح العشرات، مبيناً أن المتظاهرين قادرين على حمل السلاح ومواجهة هذه القوات لكن تظاهراتنا سلمية تطالب بإصلاح البلاد من الخراب الحالي”.

وأكد أن القوات التي اعتدت على المتظاهرين لم تستطع مواجهة داعش لكن توفر الحماية للفاسدين، داعيا نقابة المحاميين العراقيين إلى إقامة دعوى قضائية ضد الذين اعتدوا على المتظاهرين”.

بينما، قال المعاون الطبي زهير الخزعلي الذي يعمل في إحدى مستشفيات العاصمة بغداد، لـ يلا، إن مستشفيات العاصمة بغداد امتلأت بالمصابين بحالات الاختناق بينهم عدد من القوات الأمنية، مشيرا إلى أن هناك بعض الأشخاص حالاتهم  حرجة جداً”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!