٦٥ مليون نازح حول العالم ٤,٤ مليون منهم في العراق

0

عدد الذين نزحوا من ديارهم بسبب الصراع والاضطهاد في عام ٢٠١٥ تجاوز الـ ٦٠ مليون لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة، وهي حصيلة أكبر من مجموع عدد سكان المملكة المتحدة، وكندا واستراليا ونيوزيلندا، حسب التقرير الجديد الذي أصدرته بمناسبة اليوم العالمي للاجئين.
وحسب البيانات التي نشرها مكتب المفوض السامي لشؤون اللاجئين، ٦٥,٣مليون شخصاً قد نزحوا نهاية عام ٢٠١٥ ما يعني زيادة أكثر من ٥ ملايين عن العام الذي سبقه. ويقسم هؤلاء النازحين الى ٢١,٣ مليون لاجئ و٣,٢ طالبي لجوء و٤٠,٨ مليون شخص نزحوا داخل بلدانهم.

واذا ما قارننا هذه الارقام بعدد سكان العالم البالغ ٧,٤ مليار شخص، نجد أن ١ من كل ١١٣ شخصاً في العالم هو الآن اما لاجئ أو نازح داخلياً، حيث يصل الخطر الى مستويات لم تشهدها المفوضية من قبل.  واذا اخذنا معدل النزوح وقارنناه بالوقت، فيكون أجبر ٢٤ شخص على الفرار كل دقيقة في عام ٢٠١٥، يعني أربع مرات أكثر من الرقم الموجود قبل عقد من الزمان، عندما كان يفر ستة أشخاص كل دقيقة.

سوريا وأفغانستان والصومال شاركوا بنصف اللاجئين في العالم، بعدد ٤,٩ مليون، ٢,٧ مليون و ١,١ مليون على التوالي. وكان لكولومبيا أكبر عدد من النازحين داخليا، عند ٦,٩ مليون نسمة، تليها في سوريا ٦,٦ مليون وفي العراق ٤,٤ مليون.

وقالت المفوضية ان الخيبة تكمن في إن الأطفال يشكلون نسبة ٥١ في المئة من اللاجئين في العالم في عام ٢٠١٥، مع انفصال العديد منهم عن والديهم أو سفرهم لوحدهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!