Find anything you need on Yalla

أشعر بالإنزعاج!

0

كنير عبدالله

تعارف الشاب والفتاة قبل الزواج هي مرحلة مهمة جدا ليتعرف الطرفين على بعضهم البعض ويكون لديهم فكرة مسبقة عن أفكارهم ونظرتهم للأمور المختلفة، ولكن ومع الأسف الشديد هذه العملية في المجتمعات الشرقية تأخذ شكلا سطحيا وتقليديا جدا.

أشعر بالانزعاج! تعبير فتاة في المرحلة الأخيرة من دراستها الجامعية وهي تتحدث عن حبيبها، الذي يصر في كل لقاء لهم على مطالبتها بتبادل القبل وممارسة الجنس، وحين ترفض ذلك يتهمها بأنها لاتحبه ويفضل الانفصال.

الفتاة ناقشت الشاب وعبرت له عن نظرتها إلى الموضوع وأن ممارسة العلاقة الحميمية له مرحلة خاصة به، وأن عدم موافقتها على طلبه لا يدل على عدم اهتمامها وحبها له، وبالنتيجة فالفتاة تتهرب من اللقاء به لأن ذلك يسبب لها القلق والانزعاج.

لا شك أن هذه الرغبة أو الطلب من قبل الشباب له أسباب كثيرة منها، نظرتهم إلى الفتيات كجسد فقط، اللذة والإشباع الجنسي، عدم إحترامهم لإرادة المقابل، عدم الشعور بالمسؤولية.

كل هذه الأسباب ليست مبررا حتى يتخذ منه الشباب عذراً أو حجة للضغط على الفتيات وإرغامهنّ على أمور خارجة عن رغبتهم، ربما في المجتمعات المتقدمة جدا تكون العلاقات الروحية والجسدية بين الجنسين حالة طبيعية، إلا أن هذه الحالة في مجتمعاتنا الشرقية لا تزال مرتبطة بالعادات والتقاليد المتوارثة، والعقل الذكوري المتسلّط، ولهذا فإن كل خلاف أو مشكلة قبل وبعد الدخول في الحياة الزوجية يكون المتضرر الأول والأخير فيها هي المرأة.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!