Find anything you need on Yalla

إقليم كردستان يتحضر لمواجهة داعش بقوات نسائية

0

شالاو محمد – يلا / زاخو

بعيداً عن الوضع الإقتصادي المتأزم، أصبحت تحضيرات القوات النسائية الكردية لمقاتلة داعش حديث الشارع في الآونة الأخيرة.

هێزێكی ژنان (2)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وتأتي هذه التحضيرات بعد طلب المقاتلات الكرديات الإنضمام لقوات البيشمركة لمحاربة داعش بشكل طوعي. وحسب عميد الكلية العسكرية، أعداد المقاتلات والمجندات الكرديات في صفوف البيشمركة في إزدياد مستمر.

 

وشهد قضاء زاخو، الذي يقع شمال محافظة دهوك، تقدم أكثر من ٥٤٠ فتاة من خريجات المرحلة الإعدادية لتسجيل أسمائهن والإنخراط بشكل طوعي في صفوف البيشمركة وهذا بعد إكمالهن الدراسة والتدريبات في الأكاديمية العسكرية في زاخو. ويوجد حالياً ٢٠٤ مجندة مستعدة للقتال وهذا بسبب عدم وجود شروط تجنيد النساء. وبعد إنتهاء تدريباتهن سيلتحقن بالجبهات الأمامية للقتال.

هێزێكی ژنان (3)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وقالت خديجة حسني، ٢٤، لـ يلا “نريد أن ننظم الى البيشمركة والقوات الأمنية في الإقليم للمشاركة في الحرب ضد داعش وذلك لجرائمهم البشعة ضد المرأة التي أصبحت أكبر ضحية في هذه الحرب”. وأضافت “ستة أشخاص من عائلتي أصبحوا ضحايا الإرهاب. وأنا مستعدة لأضحي بنفسي أيضاً في سبيل سحق الإرهابيين”.

هێزێكی ژنان (13)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وتنتظر خديجة إنتهاء تدريباتها للقتال في الجبهات مع صديقتها نجيبة عمر، ١٩، التي قالت لـ يلا “خلال السنة التي فاتت في الأكاديمية، تعلمنا إستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة لنكون في أوج الإستعداد لقتال داعش وخلاياها المشتقة”. وعبرت عن سرورها “بمساندة الشعب الكردي والإحترام الذي تتلقاه النساء المقاتلات من الناس”.

هێزێكی ژنان (15)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وبدأت قوات البيشمركة القتال ضد داعش في حزيران ٢٠١٤ بغرض الدفاع عن مناطق وحدود الإقليم. وحينها، شارك الفوج الثاني من القوات النسائية في القتال بمساعدة قوات اللواء الأول في كركوك. وتم القتال في قضاء داقوق الذي يقع جنوب كركوك، الذي أودى بحياة النقيب “رنكين يوسف” لتصبح أول عسكرية تستشهد في القتال ضد داعش.

هێزێكی ژنان (19)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ويقول المقدم محمود عمر المسؤول عن القسم الإعلامي في الأكاديمية “بعد مجيء داعش الى العراق، بدأت النساء يتطوعن للتدريب والقتال بمشيئتهن، ولهذا قرر رئيس الإقليم إفتتاح الصفوف والأقسام التدريبية لهن. والآن، هناك متطوعات كثر يخضعن لتدريبات يومية”.

هێزێكی ژنان (27)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وتم إفتتاح الأكاديمية العسكرية في زاخو عام ١٩٩٦ وبعد إزالة حزب البعث من الحكم، تم إتباع هذه الأكاديمية لوزارة الدفاع العراقية.

هێزێكی ژنان (32)
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!