Find anything you need on Yalla

“القيسي” تجربة طموح لم تعرف الفشل

0

بغداد – عادل فاخر

طالما بحثت الشابة “خلود القيسي” على وظيفة حكومية تتلاءم مع مؤهلاتها، دون جدوى، فقررت صقل موهبتها بالطبخ، وتطويرها وتحويلها إلى مشروع ربحي، بدأت من منزلها ومن ثم روجت للأكلات التي تعدها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فنجحت بعد أن ساهمت بالعمل التطوعي مع المنظمات الإنسانية.

القيسي تحث الشباب على تحقيق الأحلام والطموحات من خلال الجهد والتخطيط الصحيح واقنتاص الفرص، لتحقيق كل ما يتمنونه.

البداية

تقول القيسي عن تجربتها ونجاحها لـ”يلا”، أني “شيف خلود القيسي مختصة بالمطبخ الشرقي، بس قبل ما أصير شيف أحب أحجيلكم شلون صرت.

وأوضحت “من صغري وآني مهووسة بالطبخ والتتبيلات، وكلنا نعرف صعوبة التعيينات بالدوائر الحكوميه بالعراق، لذلك حبيت استغل موهبتي وأطورها وأحولها إلى مشروع ربحي، فبديت بمطبخ داخل بيتي وصفحه على الفيس بوك، وبمساعدة الأصدقاء من خلال الترويج لشغلي”.

تابعت “صار إسمي معروف ومتداول، بس طموحي ماتوقف لحد هنا، اشتغلت مع المنظمات الإنسانية وكانت فترة انتقالية غيرت وصقلت شخصيتي أكثر، وبعدها صرت شيف مطاعم والحمدلله حققت نجاح واسم واحترام بفتره قياسية، ولازلت أطور بنفسي لأنه حلمي أصير شيف عالمي، ومتأكدة راح أوصل وأحقق كل أحلامي”.

نصائح للشباب

تقدم القيسي نصيحة للشباب وتقول “نصيحتي للشباب طاردوا أحلامكم واصحوا واتعبوا على أنفسكم بالتخطيط الصح والمجهود المضاعف واقتناص الفرص بالوقت الَمناسب، راح تحققون كل ما تتمنون، لا تستسلموا للحياة، وكونوا ممن تخلد أسمائهم واتركوا بصمة”.

الناشطة المدنية ميسون ممنون نشرت على صفحتها على “الفيس بوك”، تعليقا وهي تخاطب القيسي، جاء في نصه “أفتخر بمن يكافح لاسيما الشباب منهم لكن الشيف خلود القيسي مو بس مكافحة وشابة، بل وامرأة أيضا في مجتمع تكاد نساءه تنحت بالصخر لتقول ها آنذا”.

وتابعت ممنون القول “وفوق فخري أحب إنسانيتج التي ترجمتيها من خلال الطبخ للنازحين بمشاركاتك مع الفرق التطوعية”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!