حبه لم يعد كالسابق!

0

كنير عبدالله

الحب مصطلح له أشكال ومعاني عديدة من منظور كل شخص، وأيضا يختلف كل إثنين في حبهم عن غيرهم، البعض يعتبرونه إحساس ربّاني لا يستطيع الإنسان السيطرة عليه، والبعض يربطونه بالاختلاط الاجتماعي الذي ينجم عنه تعارف الطرفين، أما البعض الآخر فلا يعرفون له تفسيرا،  لماذا؟ وكيف بدأ؟ وكيف يؤثر على حياة الإنسان بهذا الشكل!

سواءًا كان أيّ من هذه الآراء هو التفسير الصحيح، يبقى الحب إحساس جميل يجعل الإنسان سعيدا، يزهر، يحب الحياة ويضحك لها.

لم يعد حبه لي كالسابق! هذا كلام زوجة تشعر أن زوجها لم يعد يحبها بنفس الإحساس قبل الزواج، لم يعد يقول لها كلام حب وغزل، لم يعد يمسك يديها بحرارة كما كان يفعل، ولا يقضي وقتا طويلا معها، وهذا للأسف مرتبط بتفكير الرجل الذي يرى ان كلمات الحب لم تعد لها أهمية أو حاجة، ولم يعد تمثيل العشق والغزل والحب له ضرورة بعد أن أصبح الإثنين تحت سقف واحد ومع بعضهم البعض دوما، بينما المرأة لها رأي آخر وهو أن الحب يبقى دوما بنفس الإتجاه والنسبة.

من هذا المنظور من المهم هنا أن نقول، رغم أن إرتباط المحبين أو الخطيبين بحياة زوجية والعيش معا تحت سقف واحد قد يغير من نوع التعبير عن المشاعر، ولكن من الضروري جدا عدم الاستغناء عن كلام الحب بين الزوجين لحماية العلاقة وسعادة الطرفين، لأن نسيان الحب سيخلق نوع من الاهتزاز والتصدع في الحياة الزوجية وبالتالي سيكون سببا في خلق نوع من الإحساس بعدم الأمان وفقدان الثقة بالنفس.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!