لا تسلّمى نفسك

0

كنير عبدالله 

بشكل عام في المجتمعات الشرقية هناك نظرات ومفاهيم كثيرة تحتاج الى شروحات وتحليل ومراجعة، عملية الدخول إلى الحياة الزوجية هي مرحلة مهمة وجديدة في حياة الإنسان، مرحلة يواجه فيها الإنسان مشاعر وآراء وتعابير ومواقف مختلفة، بحيث لا يبقى في العلاقة شيء إسمه سعادة ولذّة وتفاهم ويخرج الموضوع من سيطرة الطرفين المعنيين أي الزوج والزوجة، ونتيجة التدخلات والتعقيدات والخوف والمشاكل التي تلف الموضوع يصاب الإنسان بحالة من الاضطراب النفسي والتوتر.

في المجتمع الكردي يسمع الجنسين في تلك المرحلة بعض المصطلحات، مصطلح (لاتسلم نفسك) أحد الأمثلة على ذلك عندما ينصح به الأهل الشاب وأيضاً يلقيها الأهل على مسامع الفتاة، في الوقت الذي اذا فكرنا وتعمّقنا في هذا المصطلح نجد ان فيه معاني مضادة مثل (القوة والضعف، السلطة والعبودية، القبول وعكسه، التشجيع والخسارة، التفاؤل والتشاؤم، الصدق والكذب…. إلخ) هذا بالإضافة إلى آثارها النفسية السيئة على الجنسين وخاصة الفتيات، مثل الخوف، الخجل، الاضطراب النفسي.

ليلة الزواج الذي يسمى بـ (ليلة العرس) مرحلة جديدة وفي أغلب المجتمعات يعتبرونها عملية صحيحة لمرة واحدة في عمر الإنسان، ولكن أحياناً العادات والتقاليد تفرض على الأشخاص ضرورة ممارسة الجنس في اول ليلة لهم، وحسب رأيهم بهذا يستطيع الزوج إثبات رجولته، رغم أن من المحتمل أن لا يكون الإنسان مستعداً نفسياً ليمضي تلك الليلة من العمر في ممارسة الجنس، بل قد يرغب أن تمر كليلة اعتيادية جداً حتى يتعرّف الطرفان على بعض أكثر وتمضي العملية بعد ذلك بشكل طبيعي جداً، وهذا أفضل من الإحساس أن هناك أمراً يجب أن يرضخوا له وعادات وتقاليد يجب أن ينفذوها بعيداً عن ما يرغبون به هما الإثنان وينفّذوا ما يُطلب منهم.

ان هذه الليلة ومايدور فيها من الافضل أن  يبنى على التفاهم ورغبة الزوجين ويكونوا هم فيه صاحب القرار  ،وبدون تدخل من أي طرف حتى يستطيعوا في النهاية ان يعيشوا كشخصين أو أنسانين يحترم احدهما الاخر ،ويشعروا بتأثير العلاقة ومدى إحساسهم بالسعادة واللذة  في العلاقة  بينهما في تلك المرحلة الجديدة من حياتهما .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!