لا يفهم صداقتي!

0

كنير عبدالله 

مفهوم الصداقة بين الرجل والمرأة  له مدلولات ومعاني كثيرة، وهي إحدى أهم الاحتياجات في الحياة وحسب المراحل، إلا أن تفهم هذا النوع من العلاقات صعب ومعقد في المجتمعات الشرقية، ونادراً ما ينجح وغالباً ما تدور حوله الشبهات وسوء الظن.

لايفهم صداقتي! تعبير إمرأة تتعرض لمساءلة زوجها المستمر وسوء الظن والمجادلة معها ووضع علامة إستفهام على تصرفاتها، بسبب علاقات الصداقة القوية التي يربطها بالجنس الآخر، فهو يتهمها دائماً أن اهتمامها بأصدقائها من أولويات حياتها، وهذا أدى إلى نشوب خلافات كبيرة وضغوط يومية لا تحتمل

بينهما .

إن عدم تفهم صداقة الرجل والمرأة مرتبط بالبيئة التربوية والعادات والتقاليد التي ورثناها، التسلّط الذكوري في المجتمعات الشرقية، الدين والمكونات الاجتماعية وانعدام الثقة ….إلخ

الصداقة بين الجنسين تُبنى على أساس الإحساس والنظرة المشتركة للطرفين لنوع العلاقة كوسيلة تبادل للتجارب، وايضاً كحاجة ضرورية في حياة الإنسان تساعد على إعادة الحيوية  للحياة بشكل عام والعلاقة الزوجية بشكل خاص، لأن الصداقة مع الجنس الآخر سيجعل  كل طرف  مطلع على حياة الجنس الآخر وأفكاره وعلى علم ودراية باختلاف علاقة الصداقة عن العلاقة الزوجية الذي هو إرتباط وعهد قانوني واقتصادي واجتماعي بين شخصين يعبر كل حدود المشاعر والعاطفة وحتى الجسد.

بدون شك المحبة في علاقات الصداقة لا يمكن لها ابداً أن تزعزع علاقة الحب بين الزوجين لأنهما علاقتين مختلفتين، وتفهّم واستيعاب معنى الصداقة الحقيقي بين الرجل والمرأة وأُسسِها من قبل الجنسين  له أهميته ويدل على تقبل الاختلافات والحقوق الأساسية لأفراد المجتمع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!