يتعامل بي!

0

كنير عبدالله

قوة وحيوية واستمرارية العلاقة بين الزوجين يرتبط بنوعية قرار الإرتباط  والأسس التي ارتكزت عليها، منها الصدق والصراحة والحب الحقيقي،  أما العلاقة والحياة الزوجية التي تتأسس على الشروط والماديات، من قبض أموال من أهل العريس أو شراء الذهب بكميات كبيرة، إما أن تؤدي إلى القضاء على تلك الحياة مستقبلا أو تخلق نوعا من عدم التوازن في العلاقة.

يتعامل بي! هكذا عبرت فتاة عن معاناتها من تعامل والدها بحياتها والذي يظن أنه يضمن لها حياتها ومستقبلها بفرض شروط مادية كبيرة على الشاب الذي يتقدم لخطبتها دون أن تكون لها رغبة في ذلك، وبالنتيجة فهي تشعر بالخجل والاحراج بسبب التعامل بحياتها دون رغبتها، وعدم الاعتبار لشخصيتها وإنسانيتها.

بالتأكيد طلبات الوالد وتصرفه بهذا الشكل له أسباب عديدة منها: التسلط الذكوري، فرض الرجولة، إعتبار الأنثى ملك خاص وشخصي، عدم الاعتراف بالحرية الشخصية وتقرير المصير من قبل الأنثى داخل العائلة، وفرض الرأي.

كل ما ذكرناه من أسباب تصرف وتعامل الوالد بهذا الشكل ليس مبررا لتقرير مصير الأنثى، لأن من الضروري أن تُبنى الحياة الزوجية على أسس أخرى ثابتة ومستمرة ومستقبلية من الحب والتفاهم واحترام الآخر وتقدير وضعه، وليس الاستغلال والجشع والتعامل بالأنثى كسلعة معروضة للبيع في مزايدة من يدفع أكثر لنيلها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!