يريد المتاجرة بجسدي!

0

كنير عبدالله

بيع الجسد والمتاجرة به للحصول على المال، يتسبب بمشاكل نفسية وصحية كثيرة وتخلق مشاكل اجتماعية عديدة منها: ارتكاب الجرائم، التعرض للتهديد، الإختطاف، الحيل، وسحب الأموال، ورغم كل هذا لا يزال موجودا في مجتمعات كثيرة وبأشكال مختلفة.

زوجي يرغمني على الرذيلة! معاناة امرأة من زوجها الذي لا يعمل ولا يحاول كسب المال بحجج واهية، ويرغمها على بيع جسدها وممارسة الرذيلة وجعلها وسيلة للحصول على المال ولقمة العيش له ولعائلته، ورغم إنها طلبت الانفصال عنه ولا تريد الانخراط في هذه البيئة، إلا أن زوجها يهددها بأنه لن يتركها وسيؤذيها إذا لم تنصاع لطلبه، لذا هي تشعر بالخوف وعدم الأمان والمضايقة وتفكر بالانتحار.

أسباب انتشار هذه الظاهرة لها أسباب كثيرة، أهمها: سوء الحالة المعيشية، الإدمان على المخدرات، الإتكالية، البطالة، العقد النفسية والبيئة التربوية والأسرية، وهذا كله ليس دافعا لإرغام الزوجة أو أيّا كانت على ممارسة الرذيلة وبيع جسدها رغم عنها.

وللحد من هذه الظاهرة بل والقضاء عليها نهائيا يجب أن تأخذ السلطات والمنظمات المدنية والمؤسسات التربوية هذه المهمة على عاتقها والعمل على سن قانون ضد هذه الظاهرة والقضاء عليها، ومعاقبة المتهمين بها، توفير فرص عمل كثيرة للرجال والنساء أيضا ورفع مستوى الوعي الثقافي للأفراد، وهذا يحتاج إلى دراسات وأبحاث كثيرة ومتابعات جدية للموضوع من قبل كل الأطراف المذكورة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!