بغداد تتصدر الطلاق.. والسيارة الجديدة و”الفيسبوك” قد يكون سببا

0

بغداد – محمد الحكمت

للأزمات الاقتصادية والاجتماعية أثر كبير على تزايد حالات الطلاق في العراق، حيث أعلن مجلس القضاء الأعلى عن ان العاصمة بغداد هي الأعلى بمعدلات الطلاق خلال شهر ابريل / نيسان الماضي، إلا ان جزءاً من نسب حالات الطلاق هذه كانت لأسباب طريفة.

مصدر من داخل مجلس القضاء الأعلى تحدث لـ”شبكة يلا” عن ان “محكمة الأعظمية شهدت عام 2016 حالة طلاق طريفة سببها قيام الزوجة بإهداء هدية عرسها التي جاءتها من قبل ام زوجها”.

واضاف المصدر، “المسألة تطورت الى حد الشجار بين عائلة الزوج وعائلة الزوجة بعد ان سمعت ام الزوج بالأمر وحدثت مشاكل بين الام والزوجة دفعت الزوجة الى طلب الطلاق”.

وذكر المصدر في مجلس القضاء حالة طلاق ثانية من محكمة الكرادة بسبب كشف احد الازواج زوجته وهي تقيم علاقة مع احد الأشخاص على الفيسبوك.

واوضح المصدر لـ”يلا”، ان “الزوج اقدم على طلاق زوجته وعندما سأل القاضي الزوجة هل فعلاً لديك علاقة غير شرعية مع رجل اخر فقالت له نعم لدي وانا قمت بذلك لان الخيانة يجب ان لا تكون فقط من حق الزوج فهو ايضاً لديه علاقات مع نساء اخريات غيري”.

وشكلت التكنولوجيا الحديثة  بحسب باحثين اجتماعيين عبئاً كبيراً على العائلة العراقية حيث ارتفعت نسبة الطلاق بشكل كبير بسبب سوء استعمال مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيسبوك أو تويتر.

“شراء سيارة جديدة” كان سبباً أطرف لطلاق مهند العبيدي من زوجته.

“زواجه كان بعد علاقة حب استمرت بحدود العام ونصف العام ومن بعدها حصل الزواج واستمرت العلاقة بالود والطيبة وتمكنا من إنجاب طفل” هذا ما قاله مهند العبيدي خريج كلية الهندسة قسم طرق وجسور لـ”يلا”.

واضاف ان “المشاكل بدأت تحصل بيني وبينها بسبب إصرارها على ان اشتري لها سيارة خاصة بها وانا رفضت طلبها لان الامر مكلف بالنسبة لي ويحملني ما لا طاقة لي به”.

واستطرد العبيدي الحديث ضاحكا، “زوجتي طلبت شراء سيارة بعدما اشترى ابي سيارة لاختي وهو ما يفسر ان في الامر غيرة غير مبررة منها لان اختي موظفة وزوجتي ربة بيت غير محتاجة للسيارة”.

وعن قرار الطلاق قال “لقد هدأت الأمور من بعدها ولكن ما ان وصل الخبر الى ام زوجتي حتى بدأت المشاكل تزداد لاتهامهم الي بالتقصير معها وعدم احترامها كزوجة وكحبيبة ايضاً، وهذا ما اثار غضبي كون التهمة كيدية من أمها”.

وزاد بان “الانفصال جاء بطلب منها لاني كنت ارفض الطلاق حتى اللحظة الاخيرة”، لكن المشاكل التي بدأت تتراكم عليَ هي التي دفعتني للقبول بالطلاق مع تنازلها عن حقوق المؤخر”.

وختم حديثه بالقول بان “السيارة لم تكن سببا في اثارة المشاكل التي ادت الى الطلاق وانما الغيرة بين النساء كانت السبب”.

وفي اخر وثيقة نشرها مجلس القضاء الاعلى فان مجموع معدلات الزواج في البلاد باستثناء كردستان خلال شهر ابريل/ نيسان الماضي بلغ 23 و207 حالة، بينما كانت معدلات الزواج خارج المحاكم في الشهر ذاته هو 4226 حالة، فيما بلغت حالات الطلاق لنفس الشهر والتي تكون بدعوى تقدم الى المحكمة بحسب الوثيقة 4691، اما مجموع حالات الطلاق الذي اجرته المحكمة هي 1355 حالة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!