بيبي أوف بغداد: استوديو حديثي الولادة

7

فراس سعدون

“عندي صورة من كان عمري 4 أو 5 سنوات وألوانها مو طبق الأصل” يقول مهند، مواليد 1980، الذي أخذ ابنته “فَي” وعمرها 3 أشهر إلى استوديو “بيبي أوف بغداد – Baby of Baghdad” في شارع فلسطين لتصوير ألبوم لها.
و”بيبي أوف بغداد” أول استوديو في العراق لتصوير حديثي الولادة، وقد افتتح الشهر الماضي.
ويذكر مهند أنه عرف الاستوديو عبر إعلان في فيسبوك. ويضيف “حبينا الفكرة لأنها غريبة”.
مهند الذي درس الفنون الجميلة يشعر بالرضا عن تصوير ابنته لأنه تعامل مع “مصور فنان وذواق”. ويعقِّب “كنت أعتقد أنه يركِّب الصور، لكنه يصور في بيئة خاصة، وينزل ليتعامل مع الطفل ولا يمل”.
ويتحدث مهند هنا عن جاسم مارتن صاحب الأستوديو وهو شاب من مواليد بغداد 1994.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

وافتتح جاسم الاستوديو بتشجيع من والده المصور المحترف مهدي القريشي، على الرغم من تلقيه إشارات من معظم المصورين الذين يعرفهم تحذره، من المجازفة في مشروع قد لا يحظى بتفاعل الناس.
وتبلغ مساحة الاستوديو قرابة 200م، ويضم مواقع تصوير مناسبة، كما أنه مزود بملابس واكسسوارات بمختلف الأحجام والأشكال لتلائم الطفل المراد تصوير ألبوم له.
وأصغر ألبوم يصوره جاسم يضم 12 صورة.
ويقول جاسم عن تجربته “ردت أوصِّل للمجتمع أن المصور العراقي يكَدر ينفذ فكرة غير مألوفة. صورت أطفال سابقا وشفت الناس تستقبل الفكرة بتفاعل كبير”.
ويخصص جاسم جلسة تصوير لكل طفل يتراوح عمره بين يوم وسنة، وكل جلسة تستغرق 3 – 4 ساعات بسبب انتظار الطفل حتى ينام. ويوضّح “حين ينام الطفل يكون جميلا وأسيطر عليه لأحركه وأضعه في الوضعية التي أريد، وأنا أفضِّل تصوير طفل عمره شهر فأقل لأن جسمه مرن”.
ويصوّر جاسم الطفل من دون حفاظة حتى لا يشوه مظهرها الصور، لكن عليه أن يتحمل “هدايا” رضيع بلا حفاظة!
جاسم الذي عمل لسنوات مصمِّما، وأخذ لقب “مارتن” من المصمم الأرجنتيني المعروف “مارتن دي باسكوالي”، تمرّن 6 أشهر على تصوير مجسّم طفل قبل أن يفتتح الاستوديو.

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Pinterest

ويواصل المصور الشاب تطوير مهاراته عبر التواصل مع مصورات أجنبيات متخصصات بتصوير الأطفال، كما يطمح بأن يكون مشروعه منطلقا لمشاريع أخرى متخصصة بتصوير الأطفال في المحافظات.
ويرى أبو الحسن المسافري، الناقد الفوتوغرافي، أن “جاسم عثر على مجاله، واتخذ خطوة صحيحة وصعبة تفوق فيها على أقرانه”.
ويجد أن “تصوير حديثي الولادة بحاجة لخبرات ومعلومات، لكن جاسم تفوق وأبدع ونجح في هذا الموضوع الذي جمعه فيه بين الحرفة والفن”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!