“جمعة المتنبي” تستبدل الرصاص بالكتب في الموصل

0

الموصل – محمد عمر الموسوي

ما أن أنتهت حقبة داعش في الموصل وسكتت أصوات البنادق وطبول الحرب حتى عاد الموصليون إلى ما كانوا عليه سابقاً من نشاطات فنية وثقافية بعد سنوات من الإنقطاع والمنع الذي وصل إلى حد تحريم الموسيقا والفن.

مجموعة من الشباب الموصليين اتفقوا على تحديد بوم من أيام الأسبوع كي يكون ملتقىً فنياً، يقدم فيه كل شخص ما يتميز به من مواهب فنية فضلاً عن تقديم عروض في إحدى الأماكن العامة وبحضور جمع غفير من الناس.

ويقول سعد الرفاعي، ناشط إعلامي ومصور من أهالي الموصل، متحدثاً لـ”يلا ” إن “هذا النشاط على غرار شارع المتنبي في بغداد، نقيمه يوم الجمعة من كل أسبوع”.

ويضيف “اتفق مجموعة من شباب الموصل من رسامين وموسيقيين وأصحاب مكتبات على أن يجتمعوا على الرصيف مقابل الجامعة عصر كل جمعة”، مشيراً إلى أنه ” نشاط مفتوح لكل من يريد أن يشارك”.

وتابع، “إنها تظاهرة ثقافية حضارية تهدف إلى نشر ثقافة بعيدة عن التطرف (…)بالنسبة لي أنا فوتوغرافي وألتقط هذه الصور لأنها هوايتي وأهتم بها كثيراً، لذلك حرصت على توثيق هذا النشاط”.

ويضيف الرفاعي، “الهدف من هذه التظاهرة الفنية هو تعزيز الشعور بالأمان في قلوب الناس مع إفساح المجال لهم للتعبير بكل حرية فضلاً عن الاتصال والتواصل مع العالم الخارجي لأن العالم أصبح قرية صغيرة ولا يمكن لنا أن نعيش في مدينة أو قرية بمعزل عن العالم المحيط بها”.

” الفعالية طغى عليها روح الحماسة والجميع تجاوب معها” يزيد الرفاعي الذي اختصر هذا الكرنفال الفني بأنه “كان تجمعاً ثقافياً على الرصيف اجتمع فيه الفن والرسم والموسيقى والكتاب، كان لقاءً ودياً وتعارفاً بين الأصدقاء أرجو أن يكون نهجاً ثابتاً كل جمعة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!