Find anything you need on Yalla

عراقيون عادوا من القارة العجوز: اوروبا لم ترحب بنا

0

سلام زيدان بغداد / يلا

عاد مصطفى الحيدري من اوروبا إلى العاصمة بغداد بعد أن قضى أكثر من ستة أشهر في المانيا ولم يجد هناك مأوى له.
ويبلغ الحيدري ٢٨ عاما يسكن في منطقة بغداد الجديدة شرقي بغداد ومتزوج ولديه طفلين، وتحدث لـ يلا، “قررت ترك البلاد نتيجة الفوضى العارمة والتفجيرات التي تضرب العاصمة بغداد بين فترة وأخرى واللجوء إلى أوربا التي كنت أتوقعها أنها مكان للعيش الرغيد”.
وأضاف “اتفقت مع أحد المهربين في تركيا ودفعت له مبلغ ٢٥٠٠ دولار من أجل أن يعبرنا البحر بسلام بعد رحلة شاقة، ومن الحدود اليونانية إلى المانيا التي قررت فيها المستشارة أنجيلا ميركل استقبالنا”، لافتا إلى أن “الفرحة كبيرة بعد أن وصلنا إلى المانيا بسلام ولكن بعد أيام تحولت إلى كابوس نتيجة المعاملة السيئة”.

وبين “قضيت عدة أيام أنام في الحدائق العامة وكذلك تعرضت للجوع، ولم أستطع أن أرتب أوضاعي في الحصول على الإقامة”، مشيرا إلى أن “قرار العودة إلى الوطن والاستقرار فيه هو نتيجة حتمية لأغلب الذين يبحثون عن لجوء في اوروبا”.
ورفضت السلطات الفنلندية منح إقامة لمحمد ساري بعد أن قدم قصة لها لم تقتنع بها. وقال ساري لـ يلا، إن “اوروبا كانت حلم كبير لي بالعيش فيها، ولكن عندما وصلت لها تغيرت نظرتي”، مبيناً أن “معظم العراقيين لم يستطيعوا العيش وقرروا العودة  الطوعية إليها”.
وأضاف أن “اوروبا لديها معلومات كاملة عن الوضع في العراق، وهي تقدم تسهيلات لأبناء المحافظات التي تشهد معارك ضد الإرهاب”، مؤكداً أن “أهلي هم الذين شجعوني على الخروج من أجل سحبهم في المستقبل لكن هذه المحاولة فشلت”.
لكن قصة عمر سعيد تختلف تماما عن الحيدري وساري الذي قام بتطليق زوجته ومغادرة الوطن نحو المانيا. وقال سعيد لـ يلا، “أنصح كل شخص لديه رغبة بترك العراق والهجرة إلى اوروبا أو أي من البلدان الأخرى عدم الإقدام على هذه الخطوة، لأن العيش هناك صعب جداً”، مبيناً “رأيت اوروبا أمة طامحة تعمل باستمرار وتحترم الوقت على عكس ما موجود في العراق”.

وأضاف أن “ما رأيته في اوروبا جعلني أغير أفكاري تجاه وطني ونفسي وعائلتي وقررت البدء من جديد نحو إعمار بلدي وتخليصه من الأزمة الحالية وتقديم كل ما تحتاجه عائلتي بعد إرجاع زوجتي”.
وتوفي العشرات من العراقيين في بحر إيجة غرقا وذلك لمحاولتهم الخروج من تركيا إلى الدول الاوروبية بطريقة غير شرعية.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!