لا تحرج نفسك في المطار

64

ولات خليل

تاريخ الحادثة: ١٠-٤-٢٠١٧

المكان: مطار أوهير، شيكاغو-الولايات المتحدة

قبل إقلاع الطائرة صوب مدينة لويفيل كنتاكي، دخل أحد مراقبي شركة طيران “الاتحاد” الأميركية على الركاب وأعلمهم بأن شركة الطيران حجزت عدد مقاعد أكثر من المتاح وأن على أربعة منهم أن يغادروا الطائرة طوعا، لكن لم يقدم أحد من الركاب على التطوع فاضطرت الشركة بأن تختار ٤ أشخاص بصورة عشوائية واجبارهم على المغادرة مما أدى إلى نشوب جدال كبير وانتهت القصة بمقطع الفيديو المشهور لأحد المسافرين وهو يتم “جره” عنوة من قبل موظفي الشركة.

قد يظن البعض بأن ما جرى كان حادثة منعزلة وليدة خطأ بشري من قبل أحد موظفي الشركة، لكن في الحقيقة إن الحجز الزائد هو إجراء معتاد من قبل جميع شركات الطيران، لكن نادرا ما يكون عدد المسافرين أكبر من عدد المقاعد المتاحة، كيف؟ بحسب الإحصاءات، فإن ٥-١٥% من المسافرين يعجزون عن اللحاق بموعد إقلاع طائراتهم، فتقوم الشركات بإعطاء حجوزات زائدة في المقابل للتقليل من عدد المقاعد الفارغة عند الإقلاع، وبالتالي زيادة عائداتها المالية.

في بعض الأحيان، تخطئ الشركة في تقديراتها ونرى حالات مشابهة تجبر الشركات فيها بعض المسافرين على مغادرة الطائرة وانتظار طائرة ثانية. لهذا، وبعد فضيحة شهر نيسان، قررت شركة الاتحاد من الآن فصاعدا أن تدفع تعويضات تبلغ ١٠،٠٠٠ دولار للمسافرين الذين يغادرون الطائرة طوعا في حالات الحجز الزائد.

لذلك في المرة القادمة التي تحجز فيها رحلة من بغداد أو أربيل إلى إسطنبول، تذكر حقوقك كمسافر واحرص على اللحاق برحلتك في الوقت المحدد كي لا تجد نفسك في موقف محرج.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!