Find anything you need on Yalla

لعبة المحيبس الرمضانية تكسر الحاجز الطائفي بين العراقيين

0

AFP / يلا
اجتمع شبان ورجال من سكان منطقتين في مدينة بعقوبة بشمال شرق بغداد، في اجواء ودية لممارسة لعبة المحيبس الرمضانية التقليدية بعدما باعد بينهم العنف الطائفي لاعوام طويلة.

وبدا المشهد في مدينة بعقوبة كبرى مدن محافظة ديالى، مناقضا تماما لما عاشته المدينة في السابق من هجمات مسلحة واعتداءات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة كانت تستهدف احياء سنية وشيعية بشكل شبه يومي، على خلفية نزاع طائفي.

ولعبة المحيبس هي من اكثر الالعاب شعبية خلال شهر رمضان ويمارسها رجال من مختلف الاعمار وعلى نطاق واسع في مختلف انحاء العراق.

وتدور اللعبة بين فريقين، يخفي الاول خاتما في قبضات افراده وعلى افراد الفريق الثاني العثور عليه. وفي كل مرة يتم العثور على الخاتم تحتسب نقطة لمصلحة هذا الفريق او ذاك.

عشرات من اهالي المدينة اجتمعوا بحضور مسؤولين امنيين ومحليين في مقهى الساهر الذي يقع ضمن حديقة عامة في منطقة بعقوبة الجديدة (وسط)، ووقفت عائلات امام مداخل منازلها لمتابعة وقائع اللعبة وهتافات لاعبيها وسط فرح كبير.

وتدور المنافسة بين فريق من منطقة الهويدر ذات الغالبية شيعية بوسط بعقوبة واخر من منطقة بهرز ذات الغالبية السنية في جنوب المدينة.

وهتف الحضور ولاعبو الفريقين قبل بدء التنافس “عراقنا واحد على عناد كل حاقد” و “هلا هلا يالعراق ما نخلي تفرح الشمات” و”كل شي يهون بس فراكم مايهون” في اشارة الى المحبة المتبادلة. وحرصت قوات من الشرطة على الانتشار حول المكان تحسبا لاي طارىء.

وقال عبد علي المعروف بابو كرار (٦٥ عاما) الذي يقود فريق منطقة الهويدر لفرانس برس “هنا نثبت للعالم انه مهما كانت الظروف التي مرت بنا نبقى اخوة واحبة”، واضاف “شعارنا هذا المساء هو محبة العراق ونبذ الطائفية”.

وقال عباس القيسي (٤٤ عاما) احد لاعبي فريق ابو كرار مرتديا دشداشة تقليدية وقبعة صغيرة على رأسه، “فرحتنا اليوم بلعبة المحيبس لا توصف الا بالقول: الحمد لله عدنا الى المحبة والسلام والامان. لتحيا بهرز وهويدر وكلا للخونة والمرتزقة الذين يريدون المتاجرة بدمائنا”.

واضاف القيسي “لم استطع زيارة بهرز خلال سيطرة داعش عليها. كانت هذه الفترة الاصعب في حياتي”.

وبين محاولات اللاعبين العثور على الخاتم، تتعالى اصوات طبول واهازيج شعبية بينها “وين يروح المطلوب النه والمحبس يرجع النه” و “المحبس يرجع النه على عناد خصمنه”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!