لن تصدق… ماذا يحدث لمفاصلنا عندما نفرقعها

0

آدم جاسم

هي عادة قد تكون مزعجة، لكننا نستمتع بها وسيخبرك من يمارسها بأنها تشعره بالراحة. كثيرون هم الذين يفرقعون مفاصلهم، بل أن بعضهم يتفننون في فرقعة مختلف المفاصل في أجسامهم، من الأصابع إلى الرقبة والفقرات. لكن هناك شيء واحد يفسد الإرتياح الذي نشعر به، وهو صوت والدينا، أو صديقنا الذي يحب أن يلعب دور أخصائي الكسور ويخبرك كيف أن ما فعلته للتو سيكون سببا لمختلف أمراض المفاصل في المستقبل. لكن هل هم على حق، وهل فعلاً هناك عواقب صحية وراء فرقعة الأصابع؟

لمعرفة ذلك، علينا أولاً أن نفهم ماذا يحدث عندما نفرقع المفاصل وما هو سبب الصوت الناتج. تكمن الإجابة في مناطق ما بين كل مفصلين، إذ تحتوي على مادة لزجة أشبه بصفار البيض تعمل على الحد من الإحتكاك، تماماً مثل زيوت المحركات. تسمى هذه المادة بالسائل الزليلي.

ما يحدث هو أنك عندما تحرك هذه المفاصل، فإنك تقوم بإطلاق غازات ضمن السائل الزليلي، تتحول إلى فقاعات هواء، و الضغط على المفصل يؤدي إلى انفجار هذه الفقاعات لتنتج صوتاً أشبه بالفرقعة. وإذا أردت أن تفرق نفس المفصل، عليك أن تنتظر حوالي 20 دقيقة لتتكون فقاعات الغاز في السائل الزليلي مجدداَ.

إذا هل هناك مضرة من فرقة المفاصل؟ الإجابة إلى الأن هي كلا، إذ تشير معظم الأدلة العلمية إلى أن فرقعة الأصابع لا تمد بأي صلة إلى أمراض المفاصل. لغرض إثبات هذا الشيء، قرر الباحث والحائز على جائزة نوبل في مجال الطب، دونالد أنجر، أن يفرقع المفاصل في إحدى يديه والإمتناع عن فرقعة مفاصل اليد الأخرى لمدة 60 عاماً لمعرفة فيما إذا كانت فرقعة الأصابع سبباً في الإصابة بإلتهاب المفاصل. بعد ستين عاماً من التفاني، إكتشف أن مفاصل اليد التي إمتنع عن فرقعتها ليست أفضل حالاً من مفاصل اليد الأخرى، بأي شكل من الأشكال.

بالتالي، وعلماً أن أغلبية المصادر الطبية تتفق مع استنتاجات دونالد أنجر، يمكن القول أن فرقعة الأصابع لن تؤدي إلى أي أمراض، أو “رجف” في اليد كما تدعي جدتي! لكن هذا لا يعني أن الأخرين سيتوقفون عن التذمر، حتى لمجرد سماع الصوت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!