ماذا يعني أن تكون أعسر؟

0

أدم جاسم

بغض النظر عن الثقافة أو اللغة الأم، ٩٠٪ من سكان العالم هم من الذين يعتمدون على اليمنى كيدٍ مهيمنة. لكن لماذا نعجز عن استخدام اليدين بنفس الكفائة؟ في الواقع، يكون الفرد فينا قد إختار يده المهيمنة قبل أن تلده أمه حتى، كما يتضح من صور الموجات فوق الصوتية للجنين وهو يمص إبهامه. وفي ٩٠٪ من الحالات، نرى أن الجنين يمص إبهامه الأيمن، لا الأيسر.

الأمر نفسه ينطبق على الحيوانات. فالحصان، على سبيل المثال، يأخذ خطوات أكبر بإستخدام سيقانه اليمنى وهو السبب الرئيسي في كون حلبات السباق مصصمة لتدور بإتجاه معاكس لعقارب الساعة. لذلك إذا كنت أعسراً، فأنت ببساطة فريد من نوعك، لكن لا تفرح كثيراً فهذا ليس بالضرورة شيءٌ إيجابي، من الناحيتين الإجتماعية والعلمية.

تأريخياً، طالما كان هناك تحيز ضد أصحاب اليد اليسرى حيث يقال عن الذين يجيدون استخدام اليدين اليمنى واليسرى بأنهم “يميني اليدين”، وعن الذين لا يتقنون إستخدام أيّ من اليدين بأنهم “يساري اليدين”.

لكن لماذا نعجز عن استخدم كلا اليدين بنفس الكفائة؟ اللوم يقع على الدماغ. بهدف تحقيق الكفائة القصوى، يعمل عقل الإنسان على مبدأ تقسيم الواجبات بين الفصين الأيمن والأيسر، إذ يميل إلى تفادي تبادل الإيعازات ما بين الفصين، الذي يتطلب إستنفاذ المزيد من الطاقة والوقت. من المفارقات المعروفة عن كيفية عمل الدماغ هو أن الفص الأيسر يتحكم بالطرف الأيمن من الجسم، والعكس صحيح. لذلك من البديهي أن ترتبط اليد التي تقوم بالأعمال التي تتطلب دقة وإتقان بالفص المسؤول عن التفكير الدقيق والنقدي من الدماغ. ٩٠٪ من الحالات تشير إلى أن الفص الأيسر من الدماغ هو المسؤول عن التفكير الدقيق والتعرف على اللغات وما إلى ذلك.

إما في حالة الشخص الأشول، فهو يستخدم الفص الأيمن أو كلا فصي دماغه في ٤٠٪ من الحالات. هذا لا يساعد على تحديد كيفية عمل دماغ  الشخص الأعسر بدقة، فهناك تفاوت كبير بين الذين يستخدمون الفص الأيمن، الأيسر أو الفصين بالتساوي، لكنه يفسر السمات المشتركة بين البعض من اصحاب اليد اليسرى و الذين يتقنون إستخدام اليدين، مثل تقاربهما في معدل الذكاء وعرضتهما للإصابة بإنفصام الشخصية أكثر من اصحاب اليد اليمنى.

مع ذلك، هناك منافع كبيرة من استخدام فصي الدماغ في أنٍ واحد، فتبادل المعلومات الذي يحصل بين الطرفين يزيد من الإبداع والقدرة على ابتكار ما هو جديد. لذلك فليس من الغريب أن ألبيرت أينشتيان كان أعسراً. من الفوائد الأخرى التي يتمتع فيها الشخص الأشول او الأعسر هي سهولة إستخدام لوحة مفاتيح الحاسوب، أو الطابعة سابقاً، إذ يستخدم الطرف الأيسر من لوحة المفاتيح في كتابة الأغلبية العظمى من الكلمات الإنجليزية.  بالتالي، إذا كنت أشولاً، يفضل أن تسرع في تأليف كتابك الشيق أو إختراع ما قد ينفع العراق، قبل تصاعد إنفصام الشخصية لديك…

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!