“محمد الدبين” .. مشروع انساني بجهود ذاتية

0

واسط – محمد الزيدي

ما أن يعيش أحدنا تفاصيل الحاجة والفاقة والعوز، حتى يقدَّر جدية الجهود الإنسانية التي يبذلها الخيرون، ودورها في تحقيق ما تبتغيه على أرض الواقع، فالباذل بلا منة يؤمن بأن سعادته تبدأ من ابتسامة المحتاجين، رؤية حققها أحد  أصحاب الأيادي البيضاء في الكوت، بعدما ساهم بسد النقص الحاصل في مدارس المحافظة بأكثر من 4000 مقعد دراسي مجاني.

ومع كلِّ ظروف العوق التي يعيشها الحاج (محمد سعدي الدبين) لا شيء يقلق هذا الرجل سوى تحويل معمله إلى ورشة لتصنيع الرحلات المدرسية في الكوت، رجل لم يمنعه تراجع سوق العمل، كما لم يمنعه تدهور الاقتصاد المحلي وقلة فرص العمل، فخرج بمشروع إنساني بجهوده الذاتية نال استحسان الجميع.

هذه الجهود الإنسانية تبقى هدف يسعى إليه من يؤمن بهذا النوع من العمل، كما يقول (علي ناجي) وهو ولي أمر أحد الطلبة في الكوت الذي يرى بأنَّ المتبرع لا يملك سوى همة عالية، وحب لمدينته، مع تعدد أشكال العمل الإنساني وتنوع صوره”

ويضيف متابعاً ” هذا المتبرع يعشق العمل الخيري خصوصاً في قطاع التعليم، وأقل ما يقال عن أمثاله بأنهم يحملون قلباً مرهفاً ومشاعر رقيقة ونوايا صادقة، ويمتلكون حسا إنسانياً تجاه الآخر”

وبإزاء كل ما تم بذله خلال المرحلة الحالية يعتقد المتبرع الواسطي بأن ما تم بذله خلال الفترة المنصرمة لا يساوي شيئاً أمام الفرحة التي أراها مرسومة في عيون الأطفال وهو ما يدفعه لبذل المزيد لتأكيد حرصه على مدينته “

وبينما يشرف محمد سعدي الدبين على تهيئة مقاعد دراسية جديدة  في معمله المتواضع في محلة المشروع وسط الكوت ، يقول لـــ”يلا ” من صغري وأنا أرغب بممارسة الأعمال الخيرية ، وخصوصاً في قطاع التربية الذي يمر بظروف صعبة  تتطلب من الجميع مؤازرته”

وفي الوقت الذي تشيد مديرية التربية بالجهود الإنسانية المقدمة من قبل الميسورين تدعو بأن يكون هذا المواطن المتبرع إسوة حسنة لجميع أبناء المحافظة حسبما يقول مدير تربية محافظة واسط.

منعم صادق عابدين يقول لـ يلا ” جهود المتبرعين أسهمت بفك الإختناق الحاصل في بعض المدارس وتلافي حالة العوز التي تعيشها المحافظة” مبينا بأن هذه الحملات أعادت الثقة في نفوس أعضاء الهيئات التعليمة والتدريسية

وقال ” محافظة واسط سجلت حملة كبرى لإعادة تأهيل 133 مدرسة ضمن المبادرة التي اطلقتها وزارة التربية ” مشيرا إلى أن” أهل الخير والميسورين كان لهم دور بارز في الحملة “

وتابع قائلاً” تضمنت الحملات التطوعية تأهيل الرحلات المدرسية وصبغ وترميم الصفوف والتأسيسات الكهربائية ونصب خزانات للماء الصالح للشرب، وإعادة طلاء الجدران والصفوف وإظهارها بالشكل اللائق “

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!