“مرام” قصة وطن.. من فرنسا إلى “بغديدا”

0

بغداد – حيدر غالب

“فجأة قررنا ترك فكرة اللجوء والعودة إلى العراق” هكذا اختصرت مرام الفتاة المسيحية قصة عائلتها التي نزحت مع مئات العوائل المسيحية من ناحية بغديدا مركز قضاء الحمدانية (23 كم جنوب شرق الموصل) ابان سيطرة تنظيم “داعش” عليها في صيف 2014.

بدأ تنظيم “داعش” بقصف كثيف بقنابر الهاون على بغديدا المدينة التي يعود تاريخها إلى 1000 سنة قبل الميلاد وتقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يشكل مع نهر الخازر المنطقة الجنوبية من سهل نينوى، وتحتضن سبع كنائس وعددًا من الأديرة التاريخية والتلال والمناطق الأثرية، قبل ان يتمكن من اقتحام المدينة والسيطرة عليها.

قررت جميع العوائل ترك الناحية والهروب نحو إقليم كردستان أقرب منطقة آمنة. “في كل خطوة نبتعد فيها عن بغديدا يكبر الألم، اعترانا صمت غريب، ونحن نترك ارض اجدادنا وآبائنا” تصف مرام نزوحها مع عائلتها المكونة من سبعة افراد حتى وصولهم إلى كردستان، حينها انقطعت الاخبار تماما عن بغديدا التي لم تجد مساحة لها في وسائل الإعلام أمام المدن الكبرى التي سقطت بيد “داعش” آنذاك.

في محطة النزوح القصيرة قررت العائلة ترك إقليم كردستان والتوجه إلى بيروت ومنها إلى اوروبا. “وصلنا الى لبنان اتخذنا سكن في بيروت وتواصلنا مع المنظمات الانسانية والامم المتحدة وبعد 3 أشهر تمكنا من الحصول على اللجوء في فرنسا” تقول مرام بحسرة بالغة والحزن يتجمع في عينيها.

وتضيف مرام أنه بعد حصولهم على اللجوء لم يستوعبوا فكرة الهجرة “لكن مدينتنا تحت قبضة تنظيم متطرف و قوته تزداد و ليس هنالك امل في القضاء عليه بالقريب العاجل”، تلك الصورة سيطرت على عائلة مرام التي لم تتمكن النوم في تلك الليلة، لكنها في النهاية قررت ترك الذهاب إلى فرنسا والعودة إلى العراق في وقت كان فرصة اللجوء مثل الذي حصلت عليها مرام ووالديها واخوتها حلم ملايين العراقيين.

عادت مرام إلى كركوك حيث استأجروا منزلا. وتبين مرام أن “حالنا كان أفضل من غيرنا لأن والدي كان موظفآ في قطاع الخدمات الحكومي براتب مجزي وجيد وأيضا كنا نتلقى المساعدات من الحكومة والمنظمات الدولية”.

بعد نحو ثلاثة اعوام، عادت مرام مع عائلتها إلى بغديدا التي حررت في اواخر 2016. “لقد انتصرنا. في نهاية الأمر ينتصر العدل وتنتصر الحياة على الظلم والموت”، تختتم مرام قصتها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!