٣ فتيات يقدمن “المساعد القانوني”

0

محمد العراقي

كانت رواء مع زميلات لها يقمن بتقديم خدمات قانونية في مركز أُقيم بالقرب من إحدى مخيمات النزوح في بغداد، قبل ان يتبادر إلى ذهنها أن تقوم بتأليف كتاب يكون بمثابة “مساعد قانوني” للمرأة نظراً للحالات التي كانت تستقبلها.

رواء الموسوي (27 عاما) ناشطة ومحامية عراقية تعمل لصالح إحدى منظمات المجتمع المدني في مساعدة النساء “قانونياً” وتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية للنساء النازحات من المناطق التي شهدت سيطرة الإرهابيين عليها بعد العاشر من حزيران 2014، قررت مع اثنين من رفيقاتها تأليف كتيّب اطلقوا عليه اسم “المساعد القانوني”.

“طيلة فترة استقبالنا للنساء في المركز، جمعنا أهم المشاكل والعقبات التي تواجههن وقررن جمعها في كتيّب”، بهذه الكلمات اختصرت رواء بدايات مشروعها الذي سيرى النور بعد جملة عقبات ومصاعب.

ويتكون الكتيّب من 48 صفحة وثلاثة أجزاء غلب عليه طابع البساطة في اللغة والأسلوب ليتسنى الوصول إلى أكبر عدد من النساء، وشمل أبرز المواضيع القانونية التي تحتاها النساء.

 وخصص الجزء الأول للحديث عن مجموعة إجراءات وإرشادات قانونية تخص المرأة، فيما تضمن الفصل الثاني أهم الحقوق الواردة في قانون الأحوال الشخصية، في حين أورد الفصل الثالث أهم القوانين والتشريعات والعقوبات الخاصة بالتحرش والاغتصاب، حيث يكثر سكوت المرأة عنها.

وتؤكد  رواء أنها تمكنت مع رفيقتيها من طبع أكثر من 1000 نسخة لغاية الآن تولت منظمتها توزيعها في العاصمة بغداد، مشيرة إلى أنها تلقت طلبات من محافظات النجف والبصرة ونينوى من مراكز ومنظمات وناشطات بهدف نشر “المساعد القانوني” والإستفادة منه.

وتخطط رواء مع زميلاتها إلى توسيع “المساعد القانوني” عبر طبع نسخة ثانية موسعة، وإقامة ورشات وندوات ومؤتمرات تهدف إلى تفعيل ونشر الثقافة القانونية بين النساء.

ولا تتوفر إحصائيات أو مؤشرات دقيقة بشأن الثقافة القانونية للمرأة العراقية، لو مدى لجوئها للقانون والقضاء في حال تعرضها لأي مضايقات أو تحرش او اعتداء في المنزل او الشارع والعمل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!