Find anything you need on Yalla

العالم في صدمة بعد وفاة الهولندي الطائر

0

عالم كرة القدم يتلقى صدمة كبيرة بعد وفاة أحد رموز اللعبة “يوهان كرويف” بعد إصابته بمرض سرطان الرئة ليتوفي عن عمر يناهز الـ٦٨ عاماً. ولطالما سحرت أقدام كرويف جماهير اللعبة بمراوغاته السريعة، وتمريراته الدقيقة وإسلوب لعبه الأنيق.

 

كما ويعتبر كرويف مخترعاً للكثير من الحركات الفنية الرائعة التي يمارسها لاعبو اليوم من أمثال نيمار، رونالدينهو ورونالدو. بالإضافة الى جهوده المستمرة طوال فترة لعبه لجعل منتخب هولندا من أقوى المنتخبات الأوروبية وبالأخص بعد قيادته المنتخب الى نهائي كأس العالم ١٩٧٤.

 

فاز كرويف بعدة ألقاب خلال مسيرته منها ١٠ ألقاب دوري في أياكس، فينورد وبرشلونة و٣ كؤوس اوروبية – دوري الأبطال – مع أياكس، كما وفاز بثلاث كرات ذهبية خلال مسيرته الإسطورية.

 

وأمتدت نجاحات كرويف الى التدريب عندما تولى قيادة النادي الكتلوني – برشلونة – ليجلب لهم أول كأس أوروبي في تاريخ النادي عام ١٩٩٢ في حقبة سميت بالذهبية نظراً لهيمنة الفلسفة التي جلبها كرويف الى النادي وحجم اللاعبين الذين كانوا يلعبون في صفوف برشلونة انذاك. وتستمر نجاحات النادي الكتلوني الذي لم يتخلى عن فلسفة الهولندي بعد رحيله. بل وإفتتح النادي مدرسة “اللا ماسيا” بناءاً على طلب كرويف وتعاليمه والتي أنجبت لاحقاً الكثير من اللاعبين العظيمين منهم ميسي، انييستا وتشافي.

 

وتعتبر فلسفة الكرة الشاملة التي أتي بها كرويف الحجر الأساس لكرة القدم المعاصرة التي تبنتها الكثير من أعظم النوادي الموجودة حالياً كبرشلونة، اياكس، ارسنال، باريس ساينت جيرمان، اي سي ميلان، فالنسيا… والخ. ولهذا تسبب وفاة كرويف بصدمة كبيرة لجميع عشاق الكرة المستديرة حول العالم وفي فريق عمل يلا.

 

شكراُ يوهان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!