العراق في اختبار صعب أمام السامبا

0

سلام زيدانيلا

يلتقي غدا الاثنين المنتخب الأولمبي العراقي نظيره البرازيلي في منافسات المجموعة الأولى لدورة الالعاب الأولمبية ريو دي جانيرو.
وتقام المباراة في الساعة الرابعة فجرا على إستاد ماني جارينشا الوطني، ويحاول المنتخب الأولمبي الفوز بهذه المباراة والوصول إلى الدور المقبل، خصوصا أن صاحب الأرض والجماهير البرازيل يواجه ضغوطا كبيرة بعد تعادله في المباراة الأولى أمام جنوب أفريقيا.
ويسعى مدرب المنتخب الأولمبي عبد الغني شهد تصحيح الأخطاء التي حصلت في المباراة الأولى مع المنتخب الدنماركي التي انتهت بالتعادل السلبي، بالرغم من سيطرة منتخبنا الاولمبي على مجريات المباراة ولم يستطع اللاعبون من ترجمت الهجمات إلى أهداف.

وقال مدرب المنتخب الاولمبي عبد الغني شهد في المؤتمر الخاص لمباراة البرازيل، الذي حصلت يلا على تفاصيله من اتحاد الصحافة الرياضية، إن “الفريق العراقي سيقاتل بكل قواه من اجل كسب نقاط مباراة البرازيل”، موضحاً أن “المباراة مع البرازيل ليست سهلة وفي غاية الصعوبة بمواجهة البلد المنظم المدعوم جماهيريا والمتخم بالنجوم، لكنها ليست مستحيلة، واذا اردنا ان نكون في الدور الثاني من مسابقة كرة القدم في اولمبياد ريو دي جانيرو، فلابد من كسب نقطة واحدة على الاقل كي نواصل الصراع على بطاقتي التأهل في المجموعة الاولى، التي تضم ايضا الدنمارك وجنوب افريقيا”.
وطمأن شهد مشجعي العراق بان “الفريق لا يشكو اية اصابات وهو جاهز لمباراة البرازيل برغم الضغط النفسي على اصحاب الارض وهو سلاح ذو حدين فمن الممكن ان يبدا الفريق البرازيلي المباراة بداية قوية ويحصل على مايريد وممكن العكس ، تركيزنا سيكون على التسعين دقيقة وليس على اجزاء من المباراة لاننا نريد اثبات وجودنا وتقديم كل المستويات الممكنة من اجل النجاح”.
وابدى مدرب الاولمبي العراقي، “جديته في تصحيح الاخطاء التي حدثت امام الدنمارك وتلافيها امام البرازيل لاننا سنواجه فريقا متمرسا ويتوجب علينا تغيير اسلوبنا وفقا لظروف كل مباراة والطرف الاخر فيها فلكل مباراة خصوصيتها وسناخذ بنظر الاعتبار قيمة الفريق البرازيلي بغض النظر عن مباراته السابقة التي تعادل فيها سلبا مع جنوب افريقيا “.
وبين أن “علي عدنان من اللاعبين المتميزين وادى مباراة جيدة امام الدنمارك وكان بامكانه التسجيل في اكثر من مناسبة لولا توفيق الحارس الدنماركي ونتمنى ان يكون مؤثرا ومميزا في لقاء البرازيل ايضا”.
ولفت إلى أن “رسالتنا إخلاقية والشعب العراقي يحب الحياة ويناضل من اجل الحرية والتخلص من الارهاب والفساد مرسلا تحياته لقواتنا الامنية والحشد الشعبي ورجال العشائر والعراق لازال بخير والدليل وصولنا الى النهائيات وهو مايدل على قوة شخصية الانسان العراقي”.

وحول تخوف الفريق العراقي من الحشود الجماهيرية المساندة للاعبي السامبا قال شهد، “تعودنا منذ سنوات طويلة ان نلعب خارج ارضنا والدعم الجماهيري محط اعتزازنا وتقديرنا ونشكر كل الجماهير التي ساندونا ونحترم كل مشجعي البرازيل ونحاول ان نقدم لهم كرة جميلة مبنية على العطاء والاندفاع واكيد هم سيشجعوننا ايضا لانهم يحبون اللعب الجميل والروح المعنوية العالية للاعبينا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!