Find anything you need on Yalla

عمر الذبياني … رياضي ينهض من ركام الحرب

0

أحمد حميد

من الرمادي غرب العراق إلى مدينة مانشستر البريطانية، تحقق حلم عمر الذبياني المتطلع نحو النجومية في ميدان كرة السلة المستديرة التي أعطاها الكثير من المجهودات وكافح لأجلها الكثير من الصعوبات، التقته “يـلا”، وحدثها عن بدايته “بداياتي لكرة السلة كانت محط صدفه، فكنت مولع بكرة القدم منذ الصغر حتى أتيحت لي فرصة للعب كرة السلة في دوري المدارس المتوسطة، حيث مثلتُ متوسطة الخلفاء، ليحالفنا الحظ بالفوز بجميع المباريات والتتويج بالمركز الأول على جميع المدارس في ناحية الحبانية”، مبيناً أن ” ذاك التتويج أعطاني دافع كبير لحب هذه اللعبة ودافع اكبر لتعلمها”.

ويتابع عمر سرد مشواره الرياضي بالقول “ثم انتقلت في ثانوية الخالدية، والتحقت بفريق كرة السلة المدرسي تحت إشراف الكابتن الكبير ياسر سلمان، الذي كان له الأثر الرائع في مسيرتي الرياضية. وفزنا معظم المباريات تحت إشرافه على مستوى الأقضية والنواحي وتوّجنا بالمركز الثاني على مستوى المحافظة بعد ثانوية الفلوجة”، ويضيف عمر أنه “بعد ذلك حالفني الحظ لأمثل محافظتي والتحق بمنتخب المحافظة للمدارس في كرة السلة. لم نحقق النتائج المرغوبة في هذه البطولة التي أقيمت في كركوك. ولولهةٍ ظننت أنها أبعد ما يمكنني الوصول إليه في هذه اللعبة”.

ويستدرك اللاعب الدولي قائلاً “لكن هذه البطولة كانت بوابة لاحترافي كرة السلة. بعد عودتي من هذه البطولة تم اختياري لامثل ناشئة نادي الانبار (تحت سن 17). وأبدأ طريق احتراف كرة السلة محلياً”.

وعن نتائجه المبكرة، يشير عمر إلى أنه “خلال سنتين مع ناشئة الانبار حققنا نتائج ملفتة للنظر تحت قيادة المدرب القدير نوفل عدنان. حيث حصلنا على المركز الاول في بطولة المجموعة الشمالية في سنة 2006. وايضاً حصلت على #أفضل لاعب في هذه البطولة”، مبيناً أنه “تم اختياري لأمثل المنتخب الوطني للناشئة تحت قيادة المدرب الفاضل غازي طالب في نفس السنة”.

وعن المنغصات التي تطرأ على تجربته يضيف عمر أنه “لسوء الحظ لم أتمكن من حضور جميع الوحدات التدريبية للمنتخب بسبب ظروف الحرب الأهلية في ذلك الوقت. فابتعدت عن ساحات السلة لمدة عامين. ثم عدت بعد ذلك لأمثل نادي القوة الجوية في الدوري الممتاز لمدة عامين تحت قيادة المدرب الفاضل سليم رزقي. وبنفس الوقت كنت أمثل جامعتي، الجامعة التكنولوجية في دوري الجامعات العراقية. وحققت في هذه الدوري إنجاز كبير بعد تسجيلي 74 نقطة من أصل 93 في مباراة واحدة، لأكون اول لاعب في دوري الجامعات يحقق هذه النتيجة في مباراة واحدة”.

وعن متطلبات الدراسة ومغريات الرياضة، يقول عمر ” بعد إكمالي دراسة البكالوريوس في هندسة السيطرة والنظم، سمحت لي الفرصة لإكمال دراسة الماجستير في خاركيف/أوكرانيا 2010، فكانت الأولوية دائمة للدراسة والتعلم”، مضيفاً أن “حبي لكرة السلة دفعني للالتحاق بفريق جامعة خاركيف حيث حصلت على جائزة أفضل صانع ألعاب في ذلك العام. ثم استطعت تمثيل نادي خبييسترا للدرجة الأولى للموسم 2011/2012”.

تطوير الذات دراسياً ورياضياً، يتكاملان في ذات عمر الذبياني، حيث يشير إلى أنه “بعد إتمام دراسة الماستر انتقلت إلى بريطانيا لإكمال دراسة الدكتوراه، واستطعت الالتحاق بالدرجة الاولى في الدوري البريطاني مع النادي الشهير( old Trafford) ،حيث أمثل هذا النادي منذ ٢٠١٣ حتى يومنا هذا”.

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!