مؤامرة ثعابين ليستر سيتي!

0

الفريق المعجزة، المعجزة الكروية، الفريق الأكثر مثابرة في العالم، أفضل ما حصل في عالم كرة القدم. كل هذا هو بعض مما قيل في حق نادي ليستر سيتي، النادي الانكليزي الصغير الذي حقق بطولة الدوري الممتاز عام ٢٠١٦ بإعجوبة لا يمكن تفسيرها إلا بجنون كرة القدم.

الامور تغيرت بداية الموسم الجاري، فبالرغم من بقاء أهم اللاعبين الذين ساهموا في تحقيق اللقب أمثال جيمي فاردي ورياض محرز في صفوف الفريق وتحت قيادة نفس المدرب كلاوديو رانييري، لكن النتائج إختلفت والأهم من ذلك أداء اللاعبين بل وشغفهم الكروي قد أختفى.
الصحافة انتقدت اللاعبين واللاعبون انتقدوا المدرب، ما أدى الى إقالته وتعيين مساعده شيكسبير. فجأة وكأن الأقدار تغيرت والنجوم تراصفت بشكل غاية في الدقة في سبيل تغير مصير كل مباراة بات ليستر يخوضها. لا أريد إتهام اللاعبين بأنهم خانوا مدربهم ولكن نفس اللاعبين الذين كانوا يخسرون مباراة تلو الاخرى في مختلف البطولات، أصبحوا يؤدون بشكل مشابه لأداء ليستر الذي فاز بلقب الدوري الانكليزي الممتاز.
ويحتل ليستر سيتي المركز الـ١٥ في الدوري الانكليزي، كما وتأهل الى الدور ربع النهائي في دوري ابطال اوروبا بعد تغلبه على اشبيلية بثنائية نظيفة، البطولة التي يشارك فيها للمرة الاولى في تاريخه.

ما السبب في هبوط مستوى الفريق والتغيير المفاجئ في حظوظه؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

Loading Facebook Comments ...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Pin It on Pinterest

شارك هذا

شارك هذا

شارك هذا مع أصدقائك!