“إيفان”.. رسامة ماهرة، ماذا قدمت للأطفال المحرومين؟ اقرأ القصة هنا

بغداد – عادل فاخر فكرة رائعة، هي منح الأطفال من المتسولين أو من الذين يقومون بمسح زجاج السيارات في شوارع بغداد وتقاطعاتها، فرصة للقراءة والتعلم، طالما حرموا من التعليم والمدارس، بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة. قامت الرسامة الشابة إيفان حكمت، بشراء المئات من الأعداد القديمة لـ (مجلتي والمزمار) الخاصة بالأطفال، وتوزيعها على الأطفال كلا الجنسين، بهدف …

“جمعة المتنبي” تستبدل الرصاص بالكتب في الموصل

الموصل – محمد عمر الموسوي ما أن أنتهت حقبة داعش في الموصل وسكتت أصوات البنادق وطبول الحرب حتى عاد الموصليون إلى ما كانوا عليه سابقاً من نشاطات فنية وثقافية بعد سنوات من الإنقطاع والمنع الذي وصل إلى حد تحريم الموسيقا والفن. مجموعة من الشباب الموصليين اتفقوا على تحديد بوم من أيام الأسبوع كي يكون ملتقىً …

دليفري الكتب.. يصلك أينما تكون 

أحمد حميد  بين الحين والآخر يطالع علي طالب، جهازه الإكتروني، لعل هناك طلبية جديدة يؤمن لها الكتب المطلوبة، حيث شرع مؤخراً بتأسيس صفحة إلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يعرض من خلالها بضاعته الكتبية من مختلف الأنواع والعناوين المتباينة. رنين الهاتف لا يهدأ عند علي إلا حين لجوئه إلى النوم حيث يقول لـ”يلا”، إن “هاتفي …

من الفيسبوك إلى الواقع .. تجمع ونادٍ للقراءة  

أحمد حميد  ما أن طرح علي جبار فكرته على موقعه في التواصل الإجتماعي حتى لاقت استحسان العشرات من أقرانه الشباب إزاء تشكيل تجمع شبابي ثقافي حمل عنوان “قراءة”، والأخير تسمية على التجمع الذي يحوي قرابة 120 شاباً وشابة هدفهم بث الوعي الثقافي والسلمي داخل المجتمع. ويقول صاحب التجمع لـ”يلا”، إن “تجمعنا الثقافي هو بمبادرة شبابية …

تعليم فتاة واحدة ينقذ العالم من الفقر

ولات خليل كيف يمكن تعليم فتاة أن يحد من الفقر في العالم؟ تُمنح المرأة الحق في القيادة في المملكة العربية السعودية. هذا هو القرن الحادي والعشرون، والناس على وشك أن يعجبوا بالأمير السعودي، وهو رجل، على سلوكه السخي من “إعطاء” المرأة حقٌ كان من الموجب حملهُ منذ الولادة. فمن اللحظة التي يفتحون فيها عيونهم على …

مائدة الكتب على ابو نؤاس

بالقرب من نسمات دجلة، يجلس محمد حداد ذو 26 ربيعا، مع شقيقته التي تصغره بعامين، ليتصفح الكتب التي حصدها من مهرجان، انا عراقي انا اقرأ بموسمه الخامس، على حدائق أبو نؤاس، وسط العاصمة بغداد، التي لم يثنيها حرب الابادة الفكرية. عند تمثال شهريار وشهرزاد، اطفلا يلعبون، ويمضون وقتهم بالركض لاكتشاف محيط المكان، وكبارا وشبابا، منهمكون …

إذا لم تجاوب على هذا الاختبار اعلم ان رونالدو قد منعك

[viralQuiz id=276]